أديس أبابا تسترد من لندن خصلات شعر لإمبراطور إثيوبي

الإثيوبيون احتفلوا بشكل خاص باسترداد الخصلات الإمبراطورية. وكالة الأنباء الإثيوبية

سلم متحف في لندن خصلات شعر قُصت من جثة إمبراطور إثيوبي، أثناء الغزو البريطاني قبل 150 عاماً؛ بعد حملة نظمها ناشطون للمطالبة باستعادة مئات القطع التي نُهبت أثناء تلك الفترة.

وهلل إثيوبيون، ارتدى كثيرون منهم ألوان العلم الوطني الأحمر والذهبي والأخضر، أثناء قيام مسؤولين بمتحف الجيش الوطني بتسليم الخصلات لوزيرة الثقافة والسياحة والرياضة الإثيوبية في صندوق أسود، يوم الأربعاء الماضي.

وقال مسؤول في السفارة الإثيوبية إن الوزيرة، هيروت كاساو، ستعيد الخصلات إلى إثيوبيا، إذ ستوارى الثرى في قبر الإمبراطور تيودورس الثاني، الموجود في دير بشمال إثيوبيا. وشكرت الوزيرة المتحف لقراره «الشجاع والأخلاقي» بإعادة الخصلات، لكنها دعته وغيره من المؤسسات البريطانية إلى رد قطع أخرى، نُهبت خلال الحملات الاستكشافية في العصر الفيكتوري. وأضافت «أنها ليست مجرد قطع فنية أو كنوز بالنسبة للإثيوبيين، وإنما تشكل جزءاً أساسياً من النسيج الوجودي لإثيوبيا وشعبها».

 

طباعة