الجزيرة العربية المنطقة الوحيدة التي ظلت محتفظة بملابسها التقليدية

«تاريخ الأزياء العربية» في طبعة ثانية من «كلمة»

غلاف الكتاب. من المصدر

أصدر مشروع «كلمة» للترجمة، في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، الطبعة الثانية من كتاب «تاريخ الأزياء العرببة.. منذ فجر الإسلام إلى العصر الحديث» تأليف ي.ك ستيلمان، ونقله إلى العربية الدكتور صديق محمد جوهر.

ويتناول الكتاب في تسعة فصول تاريخ الأزياء في جزيرة العرب قبل الإسلام، ويتتبع نشأة منظومة الألبسة الإسلامية منذ بزوغ شمس الإسلام مروراً بعهد الخلفاء الأوائل، ثم يتناول بالدراسة الأزياء في المشرق العربي تحت الحكم التركي منذ أواخر العصور الوسطى إلى بواكير العصور الحديثة، ويسلط الضوء على تاريخ الزي العربي في الغرب الإسلامي في شمال إفريقيا وإسبانيا، ويحلل لباس غير المسلمين في ظل قوانين «الغِيَار».

كما يستطلع ثياب الفخامة والترف والأزياء النفيسة التي كانت «دار الطراز» تنتجها لعلية القوم، وأخيراً يتناول أنماط اللباس الإسلامي في العصر الحديث مع التركيز على التطورات، التي حدثت في منظومة الأزياء الإسلامية المعاصرة.

وترى المؤلفة أن الجزيرة العربية هي المنطقة الوحيدة في العالم العربي والإسلامي التي ظلت محتفظة بملابسها التقليدية على مر العصور، مثل العمامة والطيلسان والكوفية والعقال، ويرجع ذلك لارتباط هذه الألبسة في الوجدان الغربي لسنوات طويلة بالشخصية الإسلامية.

يذكر أن مؤلفة الكتاب ي.ك ستيلمان من أبرز الخبراء في مجال الأزياء والألبسة العربية والإسلامية، وهي حاصلة على درجتي الماجستير والدكتوراه في الدراسات الشرقية من جامعة بنسلفانيا (في الولايات المتحدة الأميركية). كما شغلت العديد من الوظائف الأكاديمية والعلمية، وتولت الإشراف على أكبر متاحف الأزياء والمنسوجات الإسلامية في الولايات المتحدة، ولها مجموعة من الدراسات الأساسية ذات الطابع الإثنوغرافي في تاريخ الأزياء والملابس الشرقية والدراسات النسائية في جامعتي نيويورك وأوكلاهوما في أميركا، وجامعة الملك محمد الخامس في الرباط بالمغرب. ونشرت العديد من المؤلفات والبحوث عن الفن الإسلامي والأزياء والفلكلور والثقافة الشعبية في مصر وفلسطين والعراق والمغرب وشمال إفريقيا والخليج العربي والشرق الأوسط، ومن بينها دراسة شاملة بعنوان «اللباس» نُشرت في «الموسوعة الإسلامية».


الكتاب يتتبع، في 9 فصول، منظومة الألبسة منذ بزوغ الإسلام.

 

طباعة