العروض تستقطب أعداداً كبيرة من روّاد المحطات

مترو دبي للموسيقى.. عازفو البهجة على آلات غريبة

صورة

وسط أنغام وأجواء مبهجة، واصل مهرجان مترو دبي للموسيقى فعالياته مع نخبة من العازفين العالميين المختصين في العديد من الأساليب والأشكال الموسيقية الفريدة التي لم يسبق عرضها في المنطقة من قبل، خلال أولى دورات المهرجان الذي ينظمه «براند دبي»، الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، بالشراكة مع هيئة الطرق والمواصلات، في خمس محطات: برج خليفة/‏‏ دبي مول، ومول الإمارات، والاتحاد، وبرجمان، ومركز دبي للسلع المتعددة.

ويقدم فنانون مشاركون في المهرجان عروض أنغامهم خلال فترتين صباحية ومسائية على آلات موسيقية غريبة وغير معتادة، مستقطبة أعداداً كبيرة من مستخدمي المترو، وغيرهم من الزوار الذين حرصوا على متابعة عروض المهرجان للتعرف إلى الأشكال الموسيقية الجديدة التي لم يعهدوا أغلبها من قبل، والتي تُشكل في مجملها احتفالية بالإبداع الموسيقي جمعت أكثر من 25 مبدعاً من داخل الدولة ومختلف أنحاء المنطقة والعالم. وقالت مدير المشاريع الإبداعية – براند دبي، شيماء السويدي، إن «المهرجان يهدف إلى تقديم نماذج جديدة من المواهب بالغة التفرد في مجال يعد في حد ذاته أحد أهم أشكال الإبداع وهو الموسيقى».

فنانون مبتكرون

ويشارك في المهرجان الفنان الإندونيسي ريزال عبدالهادي، صاحب المواهب المتعددة في الموسيقى والغناء الفلكلوري وكتابة الأغاني، وابتكار الآلات، إذ ابتكر آلة موسيقية جديدة أسماها «راسندريا» وهي مزيج من الغيتار، والإيقاع، وآلة «ديدجيريدو»، إحدى آلات النفخ التراثية التي يعود أصلها إلى أستراليا. وشارك ريزال في العديد من المهرجانات، إذ يعد من الفنانين المُلهِمِين لما تتسم به موسيقاه من إبداع وقدرة على بث الإيجابية والتفاؤل.

ويستطيع جمهور المهرجان الاستمتاع بعزف الموسيقي الإندونيسي بيردانا الذي يجيد العزف على آلة «تاليمبونج»، وهي عبارة عن مجموعة من أربع أو خمس أوانٍ بالإضافة إلى مجموعات أخرى من الطبول. وبدأ بيردانا تقنيات العزف على تلك الآلة.

ويعد الهندي جلادسون صامويل بيتر من أشهر العازفين المشاركين في مهرجان مترو دبي للموسيقى، كونه يجيد العزف على أكثر من 45 آلة موسيقية، ما كان سبباً لظهوره في العديد من البرامج الشهيرة.

ألحان وأصوات شجية

وخلال المهرجان، يقدم الفنان الروسي فيدور جريجورف مقطوعات موسيقية لكبار المؤلفين العالميين على آلة فريدة صممها بنفسه وهي عبارة عن «إكسيليفون من الزجاجات» ويقدم عروضه في الأماكن العامة والمفتوحة منذ ما يزيد على 14 عاماً، فضلاً عن إجادته للعزف على آلات الإيقاع..

ومن المبدعين الذي يقدمون عروضهم في المهرجان أيضاً، إكسانا التي تعيش في دبي منذ عامين، وهي فنانة محترفة تعزف على آلة «الساكسفون» منذ فترة تناهز 15 عاماً، شاركت خلالها في مجموعة من العروض الفنية في مختلف أرجاء العالم. وتسعى حالياً إلى الاستفادة من مكانة دبي كمركز إقليمي وعالمي للفنون، بما تحفل به المدينة من أنشطة ثقافية وإبداعية متنوعة على مدار العام. ومن الأسماء المشاركة كذلك يوليا التي تجيد العزف على آلة «الدرامز» والإيقاعات التي تُشكل بالنسبة لها شغفاً كبيراً لا ينتهي قادها إلى تأدية عروض في أنحاء العالم على مدار الأعوام الخمسة الماضية، وهي تقيم حالياً في دبي وتعمل أحياناً منسقة أغان.

عرائس ترقص وتعزف

يُقدم الفنان البرتغالي ماتشياز ارزي، الذي يعد من أمهر محركي العرائس في العالم، خلال المهرجان، مجموعة من العروض المميزة التي تعتمد على فكرة توافق حركة العرائس المصممة على شكل عازفين مع الخلفية الموسيقية للعرض، وتكمن مهارة الفنان في تناغم الحركة مع اللحن لتبدو العرائس كأنها تقوم بالعزف.

طباعة