ضمن برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار

«الفن في المدارس» أطفال في «ابتكار عوالم جديدة»

المبادرة تهدف إلى تقديم تجربة تثقيفية فنية للطلاب المشاركين. من المصدر

في إطار النسخة السابعة لبرنامج الشيخة منال للرسامين الصغار، نظّم المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، بالتعاون مع «آرت دبي»، الحدث الفني الرائد عالمياً، يومي 17 و18 مارس الجاري، ورشاً فنية في أربع مدارس، وذلك ضمن مبادرة «الفن في المدارس»، بهدف تقديم تجربة تثقيفية فنية للطلاب المشاركين من شأنها تنمية معارفهم، وصقل مهاراتهم الإبداعية.

تم تنظيم هذه الورش في كل من مدرسة محمد بن راشد النموذجية للبنات، ومدرسة المزهر النموذجية للبنين، ومدرسة لطيفة للبنات، ومدرسة راشد للبنين، وذلك تحت شعار «ابتكار عوالم جديدة»، وأشرفت عليها الفنانة الأميركية سالي كورسيو، حيث ركزت موضوعاتها على مفهوم الابتكار الفني من أي منظور يختاره المشاركون الصغار أو ضمن عوالمهم التي يتخيلونها.

وأبدى الطلاب والطالبات شغفاً كبيراً بموضوع الورشة، فأطلقوا العنان لمواهبهم لرسم عوالمهم الخاصة من وحي خيالهم، كما قدمت لهم الورش البيئة الملائمة لإيجاد أدوات التعبير التي تناسب مخيلاتهم، وتنمي قدراتهم الإبداعية في مساحة حرة من الاختيارات.

وقالت مديرة المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، المها البستكي، إن هذه الفعاليات تأتي في إطار رعاية وتشجيع حرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، للمواهب الفنية الصغيرة والشابة، وتنمية الحس الفني لديهم من خلال مبادرات نوعية ذات قيمة مضافة، مع استثمار الأحداث العالمية التي تشاركنا الرؤية نفسها والتوجه، مثل (آرت دبي)، الذي يوفر منصة مهمة للأطفال والشباب للتعرف إلى الاتجاهات والأساليب الفنية المختلفة، والالتقاء بفنانين محليين وعالميين أصحاب خبرة في الساحة الفنية».

وعبّرت البستكي عن سعادتها بالتنامي المتسارع لمبادرة «الفن في المدارس»، ودورها في تعزيز الاهتمام بالفن في المدارس على مستوى الدولة، وفي اكتشاف وتنمية القدرات الفنية لدى المواهب الصغيرة والشابة من خلال برامج فنية مدروسة، تحمل العديد من الرسائل والمضامين التربوية الهادفة.

طباعة