عملية تجميل تجتاح شابات العالم

ذكرت صحيفة "ذي صن"، أن موضة "rich girl face" (وجه الفتاة الثرية) تحولت إلى ظاهرة عالمية، وطغت على أغلب عمليات التجميل للفتيات والنساء من مختلف الأعمار.

وأكد جراح التجميل البريطاني المشهور، ديرك كريمر، أن إجراء هذه العملية تحول الى ظاهرة حقيقية، وتشمل الحشوات الموضعية وحقن الشفاه والخدود بالبوتكس، إضافة لعملية التقشير الكيميائي للبشرة (إزالة الخلايا الميتة من الطبقة العليا للجلد باستخدام الأحماض).

وارتفعت نسبة عملية تجميل "وجه الفتاة الثرية" بين النساء من سن 20 حتى 29 عاما، اللواتي يحلمن بإطلالة تشبه أصغر مليارديرة في العالم، كايلي جينر.

وقال الطبيب البريطاني: "الوجه المنفوخ لدى بعض الأوساط الغنية، يوازي حمل بعض الفتيات لحقيبة من ماركة لويس فويتون الجديدة، التي تدل فورا على حالة الرفاهية لحاملتها".

وأشار كريمر إلى أن فتيات هذا الجيل اللائي أجرين هذه العملية، على عكس الأجيال السابقة، لا يسعين لإخفائها عن الأنظار، فقد "أصبحت الآن الشفاه والخدود المنتفخة مصدرا للفخر

طباعة