نموذج حوسبي لدراسة حركة طيران الخفافيش

تتميز الخفافيش بقدرة فائقة على الطيران في الطبيعة، إذ تستطيع التحليق لفترات طويلة وتنفيذ مناورات جوية متقنة، والوصول إلى أهدافها بدقة بالغة، مع القدرة على الطيران في الأماكن الضيقة، غير أن العلماء لم يفهموا حتى الآن بشكل كامل الآليات التي تتحكم في قدرات الخفافيش على الطيران.

ومن أجل فهم أسلوب طيران الخفافيش بشكل أفضل، طوّر باحثون في جامعة بريتيش كولومبيا الكندية نموذجاً حوسبياً ثلاثي الأبعاد يجسّد حركة طيران الخفافيش، ما قد يفتح المجال أمام تطوير علوم هندسة الطيران وحركة الطائرات بدون طيار في المستقبل.

وصنع الباحثون نموذجاً بسيطاً لجناح خفاش من الألمنيوم، وعرّضوه لنفق هوائي لمحاكاة حركة الأجنحة، وعن طريق رصد وقياس تأثير هذه الحركات على تيار الهواء وعوامل القوة الجوية الميكانيكية حول الجناح، استطاع فريق الدراسة بناء نموذج حوسبي كامل لأسلوب تحليق الخفافيش.

وأكد أستاذ الهندسة الميكانيكية في جامعة بريتيش كولومبيا، الباحث راجيف جايمان، أن النموذج الحوسبي الجديد يوضح بشكل كامل أسلوب حركة أجنحة الخفاش من الناحية الهندسية.

طباعة