ضمن مبادرة «مرآة من لبنان» في أبوظبي

إماراتيات ولبنانيات يحتفلن بيوم المرأة العالمي

صورة

بالتزامن مع الاحتفال بيوم المرأة العالمي؛ انطلقت صباح أمس في أبوظبي مبادرة «مرآة من لبنان»، التي تقام على مدى يومين في فندق غراند حياة بأبوظبي، بتنظيم من مجلس العمل اللبناني في دولة الإمارات، وحضور السفير اللبناني لدى الإمارات فؤاد دندن.

وقالت أمينة الشؤون الثقافية والإعلامية في مجلس العمل اللبناني، هنادي الصلح، إن المبادرة تمثل جسر تواصل بين المرأة اللبنانية وشقيقتها الإماراتية لإقامة حوارات مشتركة تهدف إلى تبادل الخبرات والتجارب بين المشاركات، مضيفة أن الحدث يتضمن ثماني جلسات حوارية تجمع متحدّثات من الإمارات ولبنان، وتتناول محاور وقضايا أدبية واجتماعية واقتصادية وإنسانية عدة، إلى جانب معرض يضم معروضات متنوعة كالإكسسوارات والملابس والمأكولات، وغيرها، تقدمها سيدات من لبنان، ويشارك فيه ما يقرب من 32 عارضة، بينما تختتم الفعاليات، مساء اليوم، بحفل تكريم للراحلة الدكتورة كلير متى، يعقبه عرض فيلم «كفر ناحوم» للمخرجة اللبنانية نادين لبكي في سينما فوكس في «النيشن تاور».

محافظة على القيم

من جانبها؛ أشارت مؤسسة صالون الملتقى الأدبي بأبوظبي، أسماء صديق المطوع، إلى أهمية الحدث في خلق مجالات للتعاون المشترك، بما يمهّد لتقديم أعمال وأنشطة في مختلف المجالات، كما يعكس ما تتميز به دولة الإمارات من علاقات وطيدة وراسخة مع مختلف الدول، خصوصاً العربية، وما يتمتع به المجتمع الإماراتي من تعدد وتنوّع في الجنسيات التي يحتضنها في بيئة يسودها التسامح والتفاهم.

وعن مشاركتها في المبادرة، أوضحت مؤسسة ورئيسة جمعية الإمارات للأمراض الجينية، الدكتورة مريم مطر، أنها تشارك في جلسة للحديث عن المرأة الإماراتية وكيف أنها تختلف عن غيرها من النساء في الوطن العربي بسبب ما تحظى به من قيادة تؤمن بدورها، وتعمل على دعمها بكل الطرق، ما جعلها تطور نفسها بالعلم والأخلاق، وفي الوقت نفسه حافظت على القيم الإماراتية، بما يجعل مجتمعها يفخر بها، وكذلك شقيقها الرجل، لافتة إلى أنها تؤمن بأن المرأة والرجل يكمل كل منهما الآخر «لا أؤمن بالمساواة بين الجنسين في الحقوق والواجبات ولكن بالعدالة، فلكل جنس احتياجات مختلفة، ومازلت أشد ظهري بأخي الرجل الإماراتي، ورأسي يصل للسماء»، معربة عن أملها في أن يشهد المستقبل مزيداً من التطور.

علاقات

بينما قالت منسّقة اللجنة النسائية في مجلس العمل اللبناني، الدكتورة ألين سعادة فغالي، إن فعالية «مرآة من لبنان»، إلى جانب احتفالها باليوم العالمي للمرأة، تعكس قيمة التسامح التي يتميز بها المجتمع الإماراتي، وعمق العلاقات بين المرأة الإماراتية واللبنانية، كذلك تعبر عن مدى أهمية الدور الذي تقوم به المرأة العربية والذي لا يقتصر على بناء ورعاية أسرتها، ولكن يمتد لمختلف المجالات، وهو ما أهّلها لأن تصل إلى مناصب بارزة في مجالات الاقتصاد والثقافة والفن والسياسة، وغيرها.

وحول مشاركتها في «مرآة من لبنان»، ذكرت المسؤولة بأحد البنوك، مسرة قباني، أنها ستتولى إدارة جلسة حوارية خاصة بالاقتصاد والقطاع المصرفي، مشيرة إلى أن الحوار يستهدف مناقشة سبل تحفيز المرأة للمشاركة في هذا القطاع الحيوي، وزيادة مشاركتها فيه، والخروج بأفكار قابلة للتطبيق والاستفادة منها في الواقع.

مريم مطر:

«الإماراتية تحظى بقيادة تؤمن بدورها، وتعمل على دعمها بكل الطرق، ما جعلها تطوّر نفسها بالعلم والأخلاق».

ألين سعادة فغالي:

«(مرآة من لبنان) إلى جانب احتفالها باليوم العالمي للمرأة، تعكس قيمة التسامح التي يتميّز بها المجتمع الإماراتي».

هنادي الصلح:

«المبادرة تمثل جسر تواصل بين المرأة اللبنانية وشقيقتها الإماراتية لإقامة حوارات مشتركة لتبادل الخبرات والتجارب».

• 8 جلسات حوارية تجمع متحدّثات من الإمارات ولبنان خلال برنامج المبادرة.

طباعة