جيل جديد من مقاعد الدرجة الاقتصادية

تفتقر مقاعد الدرجة الاقتصادية على الطائرات إلى وسائل الراحة والترفيه، مثل الوسادات أو المتسع الكافي للساقين، لكن شركة التصميمات البريطانية التي تسمى «لاير» فكرت في حل لهذه المشكلة، وتعاونت مع شركة «إيرباص» كي تصمّم مقعداً للدرجة الاقتصادية في الرحلات القصيرة متضمناً الجيل التالي من تقنيات الأتمتة والاتصال، بالإضافة إلى أنه قد يوفر استهلاك الوقود بسبب خفة وزنه. نعم، ما نتحدث عنه هنا مقاعد الدرجة الاقتصادية وليس درجة رجال الأعمال أو الدرجة الأولى. وقال مؤسس شركة لاير، بنجامين هوبرت، لموقع ديزين: «نرى في شركة لاير أن التصميم الجيد يجب أن يكون متاحاً للجميع، لأننا وجدنا أن أغلب عمليات التطوير في الطائرات ترتبط بدرجة رجال الأعمال».

تسمى المقاعد الجديدة موف، وتستخدم أنسجة ذكية مصنوعة من مزيج من البوليستر وحساسات متنوعة. وتسمح للمسافرين بمراقبة عناصر عدة والتحكم فيها، مثل ميل المقعد ودرجة الحرارة والضغط، وفقاً للموقع الرسمي لشركة لاير. وتساعد الحساسات المسافرين على التحكم في درجة حرارة المقعد، ويعدّل النسيج قوته بصورة آلية اعتماداً على حجم المسافر ووزنه خلال الرحلة. ويستخدم المسافرون تطبيقاً إلكترونياً لتعديل هذه الإعدادات.

ويمكن إضافة شاشات كبيرة إلى المقاعد بناءً على رغبة شركات الطيران وعدد المميزات التي تود إضافتها. وستوقظ المقاعد الركاب من وقتٍ إلى آخر كي تذكّرهم بتحريك سيقانهم وشرب بعض المياه.

وتضمن المقاعد الجديدة مساحة كافية لجميع الركاب كي يحرّكوا سيقانهم بحرية.


المقاعد الجديدة

تستخدم أنسجة

ذكية وحساسات

متنوعة.

طباعة