انتحار زوجين بعد خلافات على "زواج رسمي"

انتحر عامل مصري (50 عاماً) بتناول قرص كيماوي سام، يستخدم في حفظ الغلال بالدقهلية، وتبعه زوجته (37 عاماً)، التي تناولت هي الأخرى قرصاً ساماً، ما تسبب في مصرعهما بعد خلافات دبت بينهما بسبب توثيق عقد زواجهما العرفي إلى رسمي.

ونقلت صحيفة "الوطن" المصرية تفاصيل الواقعة التي بدأت بخلافات بين الزوجين، بعد زواجهما بطريقة غير رسمية، حيث أن الزوج الأول للزوجة توفي، فعكفت الزوجة على تربية أبنائها منه، إلا أن ضغوط أسرة الزوج المتوفي دفعت الزوجة للزواج بشقيق زوجها المتوفي، ولكن بطريقة غير رسمية، وذلك حفاظاً على معاش الزوج المتوفي لتربية أبنائه الصغار.

وبعد فترة من الزواج العرفي غير الرسمي شعر الزوج بتأنيب ضمير، فطالب زوجته بتسجيل الزواج رسمياً، إلا أنها رفضت حفاظاً على معاش الزوج المتوفي، ما أدى إلى تصاعد الخلافات، والتي هدد الزوج خلالها بالانتحار.

ويوم الوقعة تصاعدت الخلافات بين الزوجين، فتدخلت عائلتا الزوجين للصلح، إلا أنه بعد ساعات من الصلح بينهما، ومع عودتهما إلى بيتهما، تجدد الخلاف، فهددها الزوج قائلاً "والله لو لم نتزوج رسمياً سأنتحر" وردت عليه زوجته، "لو انتحرت لن أعيش في الدينا بعدك ساعة واحدة"، ومر وقت بسيط  بدأت بعده علامات التسمم بالظهور ووفد الجيران إلى منزله على وقع صراخه وحاولوا إسعافه إلا أنه لفظ أنفاسه بعد أن أخبرهم أن زوجته انتحرت أيضاً، ليفارقا الحياة على الفور.

طباعة