غلين كلوز تفوز بجائزة «سبيريت»

كلوز: الجائزة شيء لطيف يحدث قبل الأوسكار. رويترز

حصلت الممثلة غلين كلوز، على جائزة أفضل ممثلة، وفيلم «لو كان بوسع بيل ستريت الحديث» -الذي يتناول الظلم العنصري- على جائزة أفضل فيلم، في حفل توزيع جواز سبيريت للسينما المستقلة، أول من أمس، قبل يوم من حفل توزيع جوائز أوسكار.

وفاز فيلم الدراما العائلية المكسيكي «روما» بجائزة سبيريت لأفضل فيلم دولي.

وتمنح عادة جوائز سبيريت بشكل سنوي للأفلام التي تنتجها هوليوود بميزانية محدودة تقل عن 20 مليون دولار. وحصلت كلوز (71 سنة) على لقب أفضل ممثلة عن دورها كزوجة خنوع تتمكن في نهاية الأمر من التعبير عن نفسها في فيلم «الزوجة». وقالت الممثلة على السجادة الحمراء في يوم مشمس في مدينة سانتا مونيكا الساحلية «إنه شيء لطيف يحدث قبل الأوسكار».

وكان فيلم «لو كان بوسع بيل ستريت الحديث» أكبر الفائزين في حفل سبيريت، إذ حصل على جوائز أفضل فيلم وأفضل ممثلة مساعدة لريجينا كينغ، وأفضل مخرج لباري جينكينز، الذي حصل فيلمه السابق «ضوء القمر» على أوسكار أفضل فيلم قبل عامين. ويتناول الفيلم المقتبس من رواية الكاتب الراحل جيمس بالدوين لعام 1974 قصة زوجين شابين بنيويورك تنقلب حياتهما رأساً على عقب، عندما يسجن الزوج بسبب جريمة اغتصاب لم يرتكبها.

طباعة