جوائز رازي الساخرة نقيض «الأوسكار»

دونالد ترامب «يفوز» بجائزة أسوأ ممثل

ترامب فاز بجائزتَي أسوأ ممثل عن فيلمي «موت أمة» و«فهرنهايت 11/‏‏‏9». أرشيفية

جاء الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وفيلم كوميدي عن المحقق شرلوك هولمز، أمس، في مقدمة الفائزين بجوائز رازي السنوية لأسوأ أداء وفيلم في عام 2018.

وفيلم «هولمز آند واتسون»، من بطولة ويل فيريل وجون سي. رايلي، هو «الفائز» الأكبر، إذ حصل على أربع جوائز بينها جائزة أسوأ فيلم و«أسوأ محاكاة». وحصل رايلي، أيضاً، على جائزة أسوأ ممثل مساعد، فيما وصف جون ويلسون مؤسس جوائز رازي الفيلم بأنه «محاكاة ساخرة جوفاء»، لقصة المحقق البريطاني الكلاسيكية. وبدأت جوائز رازي الساخرة في عام 1980 كنقيض لجوائز الأوسكار. وجاء إعلان الفائزين قبل يوم من حفل تقديم جوائز الأوسكار، التي تعد أرفع جوائز السينما العالمية. وفاز ترامب بجائزتي أسوأ ممثل عن ظهوره بشخصيته الحقيقية في الفيلمين الوثائقيين «موت أمة» (ديث أوف إيه نيشن)، للمخرج المحافظ دينيش دسوزا، و(فهرنهايت 11/‏9) للمخرج الليبرالي مايكل مور. وحصلت كيليان كونواي، المستشارة بالبيت الأبيض، على جائزة أسوأ ممثلة مساعدة عن لقطاتها الأرشيفية في (فهرنهايت 11/‏9).

ونالت ميليسا مكارثي جائزة أسوأ ممثلة، عن دورها الكوميدي في فيلم «هادمو اللذات» (ذا هابي تايم ميردررز). أما فيلم (جوتي)، الذي يدور حول زعيم المافيا الراحل في نيويورك جون جوتي، فنجا من أي «فوز»، رغم حصوله على ستة ترشيحات بينها أسوأ فيلم، وأسوأ ممثل، وأسوأ ثنائي لنجمي الفيلم جون ترافولتا وزوجته كيلي بريستون.

طباعة