ببرنامج عن تعزيز الثقة وتنمية مهارات الاتصال والقيادة الفاعلة

50 منتسبة في «مفوضية المرشدات» يحتفلن بذكرى الكشافة

صورة

بالتزامن مع يوم «ذكرى الكشافة» العالمي، نظمت مفوضية مرشدات الشارقة، أول من أمس، برنامجاً شارك فيه 50 منتسبة من مختلف الجنسيات والفئات العمرية، بهدف تطوير مهارات القيادة والاتصال، وتعزيز مفهوم «الريادة»، وهو الشعار الذي اتخذه يوم ذكرى الكشافة العالمي لهذا العام.

ويحتفل مجتمع المرشدات وفتيات الكشافة بهذا اليوم في 22 فبراير من كل عام، لتشجيع المرشدات على التواصل مع أخواتهنّ المنتسبات إلى المنظمات الإرشادية والكشفية الشقيقة حول العالم، وتسليط الضوء على أهمية قيمة الصداقة والمساهمة في بناء المجتمع.

وتضمن الاحتفال برنامجاً حول تعزيز الثقة بالنفس، واحترام الذات لدى المشاركات، إلى جانب تنمية مهارات الاتصال والقيادة الفاعلة، ما يسهم في دعمهنّ وإعدادهنّ لإحداث تغيير إيجابي في مجتمعاتهنّ. من جهتها، قالت مدير مفوضية مرشدات الشارقة، شيخة عبدالعزيز الشامسي: «نحتفل كل عام بيوم ذكرى الكشافة العالمي تخليداً لانطلاق الحركة الكشفية عام 1907، على يد رائدها الأول اللورد روبرت ستيفن سميث بادن باول، الذي سرعان ما أنشأ بعدها بسنتين، حركة المرشدات». وأضافت «نعتز بأن الحركة الكشفية للفتيات انطلقت من الشارقة عام 1973 بدعم من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة ورئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة والرئيسة الفخرية لمفوضية مرشدات الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، ونحن نتطلع اليوم إلى الريادة في هذا المجال من خلال تطوير مهارات منتسباتنا، وتعزيز مشاركتهن في المسيرة التنموية المستدامة».

وتابعت الشامسي: «أصبحت الحركة الكشفية بشكل عام وحركة المرشدات بشكل خاص، قوة دافعة للمجتمعات والدول التي تراهن على شبابها وشاباتها للارتقاء بواقعها، وضمان استدامة استقرارها الاجتماعي، نظراً لما تقدمه الحياة الكشفية من فرص تثري ثقافة المسؤولية، وسلوكيات العمل المجتمعي في الجيل الجديد».


شيخة الشامسي:

«نتطلع إلى الريادة

عبر تطوير

مهارات منتسباتنا،

وتعزيز مشاركتهن

في المسيرة

التنموية».

1973

العام الذي انطلقت

فيه الحركة الكشفية

للفتيات في الشارقة.

طباعة