EMTC

آثار ليبيا ينهبها اللصوص وهجرها السياح

صورة

تغطي رسوم غرافيتي جدران مسرح مدرج يوناني في مدينة شحات، أو قورينا، الليبية الأثرية في شرق ليبيا، التي طالها الدمار، وتعاني اليوم الإهمال والمخربين ومصادرة السكان المحليين للأراضي بشكل غير قانوني.

متاجر التذكارات والمقاهي المهجورة الواقعة على الطريق الجبلي المؤدي إلى الموقع الذي يعود تاريخه إلى 2600 عام، هي كل ما تبقى للتذكرة بأن هذا كان مقصداً سياحياً مهماً. وتتعرض المواقع الأثرية في ليبيا للنهب منذ الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011.

وموقع شحات، أو قورينا، واحد من خمسة مواقع في ليبيا مدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو). ومن بين المواقع الأخرى أطلال مدينة لبتس ماجنا، أو لبدة الكبرى، الرومانية وموقع صبراتة وكلاهما في غرب ليبيا. وإلى جانب الموقع، الذي يبعد نحو 200 كيلومتر شرقي بنغازي، يوجد في شرق البلاد موقع أبولونيا على مسافة 20 كيلومتراً فقط.

ومع رحيل السياح وشكوى مصلحة الآثار من عجز في الميزانية، لطخ مخربون أعمدة برسوم غرافيتي ونهبوا قطعاً أثرية. ولم تعد بعض الكنوز موجودة، بما في ذلك رؤوس أو أجسام تماثيل مدرجة في كتيبات إرشادية صدرت في عام 2011.

وقال رئيس مصلحة الآثار أحمد حسين: هناك الكثير من القطع الأثرية التي هربت بالآلاف إلى الخارج. وأضاف أن مصلحة الآثار تسجل القطع الأثرية بسبب عجزها عن منع السرقة، وهي عملية ساعدت على استعادة بعض القطع في أوروبا.

وكانت حماية الموقع أفضل قبل عام 2011، لكن التنقيب في الموقع يعود في الواقع إلى فترة الحكم الإيطالي، إذ مازال من الممكن رؤية معدات المستعمرين. وغادر آخر الإيطاليين شرق البلاد في عام 1943 بعد هزيمة جيشهم عندما أصبحت المنطقة تحت الإدارة البريطانية.

وقال مزارع يدعى إسماعيل مفتاح، ويعيش بجوار موقع شحات حدث دمار كبير في السنوات الماضية.. لا يقدّر الناس العاديون التراث القديم.

طباعة