لتهريبها أنياب 350 فيلاً

«ملكة العاج».. 15 عاماً خلف القضبان

ليانغ فينغ جلان خلال اقتيادها إلى المحكمة. غيتي

قضت محكمة تنزانية، أول من أمس، بسجن سيدة أعمال صينية بارزة، توصف بأنها «ملكة العاج»، 15 عاماً لتهريبها أنياب 350 فيلاً يبلغ وزنها نحو طنين.

ووجهت ليانغ فينغ جلان اتهامات في أكتوبر 2015 مع رجلين تنزانيين بتهريب 860 قطعة من العاج بين عامي 2000 و2004 تساوي 13 مليار شلن (5.6 ملايين دولار). ونفى الثلاثة هذه الاتهامات.

وقالت مصادر بالشرطة إن يانغ (69 عاماً) تعيش في تنزانيا منذ السبعينات، وشغلت منصب الأمين العام لمجلس الأعمال الصيني - الإفريقي بتنزانيا. كما تمتلك يانغ - التي تتحدث السواحلية - مطعماً صينياً شعبياً في دار السلام.

ورحّبت جماعات الحفاظ على البيئة بإدانة يانغ، وقالت: «إنها دليل على جدية الحكومة في مكافحة الصيد غير المشروع للحياة البرية، لكنها انتقدت الحكم».

وقالت مديرة الصندوق العالمي للحياة البرية بتنزانيا، أماني نجوسارو: «إنه ليس عقاباً كافياً للفظائع التي ارتكبتها، ومسؤوليتها عن الصيد غير المشروع لآلاف الأفيال في تنزانيا،لقد كانت تدير شبكة قتلت آلاف الأفيال».

ووفقاً لإحصاء أجري عام 2004 تراجع عدد الأفيال في تنزانيا من 110 آلاف فيل في 2009 إلى أقل من 43 ألفاً في 2014 مع إنحاء جماعات الحفاظ على البيئة باللوم على الصيد غير المشروع. وأدى طلب دول آسيوية مثل الصين وفيتنام على العاج، حيث يتم تحويله إلى مجوهرات وحُلي إلى زيادة في الصيد غير المشروع عبر إفريقيا.


يانغ تعيش في تنزانيا منذ السبعينات، وتمتلك مطعماً صينياً شعبياً.

طباعة