«لعبة» تراقب تنفس الأطفال المرضى

طوّر فريق من الباحثين بجامعة كاليفورنيا إيرفاين الأميركية، جهازاً إلكترونياً على شكل لعبة، قابل للارتداء، لمراقبة معدلات تنفس الأطفال بشكل متواصل. ويهدف الجهاز، الذي يعطي قراءات دقيقة، إلى مساعدة الأطفال الذين يعانون مشكلات الربو وأمراض الرئة.

ويأخذ الجهاز شكل الدمية «شرينكي دينكس». وتنقل القراءات التي تسجلها وحدات الاستشعار بالجهاز إلى شاشات عرض أو تطبيقات على الأجهزة الذكية عبر البلوتوث.

وقال الباحث، مايكل تشو، إن «أجهزة قياس معدلات التنفس الحالية تعتمد على قياس وظائف الرئة، وهي معقدة في آلية عملها، وتقوم بالرصد خلال لحظات معينة، وقد لا تدرك المشكلة وقت حدوثها، أما الجهاز الجديد فيسمح للمريض بالسير وممارسة حياته بشكل طبيعي مع تسجيل البيانات الحيوية للرئة دون أي عراقيل».

بينما قالت الباحثة ميشيل كين إنه «من المدهش أن هذه اللعبة أتاحت لنا تثبيت وحدات قياس قوية، ربما تعود يوماً ما بالفائدة على الأطفال وغيرهم في مختلف أنحاء العالم».

طباعة