رامبلينج تعود من برلين بـ«الدب الذهبي» هذه المرة

تشارلوت رامبلينج: سعيدة بتكريم «برلين السينمائي». أ.ف.ب

قالت الممثلة البريطانية، تشارلوت رامبلينج، أول من أمس، إنها تأثرت لحصولها على جائزة الدب الذهبي عن مجمل إنجازاتها خلال مهرجان برلين السينمائي.

وبدأت الممثلة (73 عاماً) مسيرتها الفنية عارضة أزياء، واشتهرت بلعب أدوار البطولة في أفلام غير تجارية. وذاع صيتها بعد أن لعبت دور ناجية من معسكر تعذيب في فيلم «ذا نايت بورتر» من عام 1974. ولعبت دور البطولة في أفلام أخرى، مثل «جورجي جيرل» مع لين ريدجريف عام 1966، و«ستارداست ميموريز» من إخراج وودي آلن عام 1980، إضافة إلى أعمال من إخراج الفرنسي فرانسوا أوزون في الألفية الجديدة.

وفي 2015، حصلت رامبلينج على جائزة الدب الفضي من مهرجان برلين عن دورها كزوجة في الفيلم الرومانسي الدرامي «45 عاماً»، من إخراج أندرو هاي، والذي يدور عن زوجين ينتهي زواجهما بكارثة مع استعدادهما للاحتفال بعيد زواجهما الـ45.

وقالت رامبلينج خلال مؤتمر صحافي في برلين: «أنا سعيدة للغاية لحصولي على الدب (الذهبي) لأنني أملك (الفضي)، وكان يسألني في أحد الأيام.. أين الذهبي؟ لذا قلت له.. حسناً سأعود قريباً وأنا أحمله».

ووصف مدير مهرجان برلين، ديتر كوسليك، رامبلينج بأنها «أيقونة السينما غير التقليدية».

 

طباعة