رحيل «بائعة البريمو» بعد صراع طويل مع المرض

أعلن في القاهرة، اليوم، وفاة الفنانة المصرية نادية فهمي، عن عمر يناهز 69 عاماً بعد صراع طويل مع المرض.

وكانت الراحلة نادية فهمي تقيم خلال الأشهر الأخيرة بمنزل زوجها السابق الفنان سامح الصريطي تحت رعاية ابنتها الفنانة ابتهال الصريطي، وذلك بعد أن عُرفت باسم «حياة» في مسلسل «نصف ربيع الآخر»، «سنية» في «شارع المواردي»، «سنية بائعة البريمو» في الفيلم «فوزية البرجوازية» في ثمانينيات القرن الماضي.

واعتزلت فهمي الفن قبل سنوات، بعد أن شاركت في بداية حياتها الفنية، عمالقة الفن المصري، مثل محمود المليجي وزوزو ماضي.

وانفصلت نادية فهمي عن سامح الصريطي مُنذ أكثر 23 عاماً، إلا أنهم ظلا على علاقة جيدة بُحكم وجود أبناء.

في عام 2015 أصيبت نادية فهمي بجلطة نقلت على إثرها للعلاج في مستشفى تابع للقوات المسلحة، وتم حجزها لعدة أيام وبعدها عادت مرة أخرى إلى منزلها لاستكمال باقي العلاج.

وفي أواخر العام التالي، 2016، صارت ضجة حول إيداعها في دار للمسنين، عقب إصابتها بالزهايمر، بعد أن كشف ذلك الناقد أسامة عبد الفتاح، عبّر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي، «فيسبوك»، وهو ما بررته ابنتها الفنانة ابتهال الصريطي وزوجها السابق سامح الصريطي بأن ذلك حدث بعد نصيحة من الأطباء عقب تدهور حالتها الصحية.

طباعة