الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية يطلق الكتاب الأربعاء

«الحياة ما وراء العمران الشاهق».. فضاءات غير مُستكشفة

صورة

يحتفي الجناح الوطني لدولة الإمارات في بينالي البندقية، يوم الأربعاء المقبل، بإطلاق كتاب «الحياة ما وراء العمران الشاهق»، الذي رافق معرضه في بينالي البندقية 2018.

وسيشارك القيّم الفني، الدكتور خالد العوضي، في جلسة حوار خلال الحفل، الذي ينظم بالتعاون مع دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، في المجمّع الثقافي.

وتحت عنوان «الحياة ما وراء العمران الشاهق».. يستكشف الكتاب المناطق المتواضعة ومظاهر العيش الحضرية، مسلطاً الضوء على الروابط الممتدة بين الوجود العمراني خارج الضخامة والعمران الشاهق، وإيقاع الحياة اليومية داخل المجتمعات المتنوعة. ويقدم الكتاب، الذي حرره العوضي، رؤية شاملة عن النموذج الحضري الفريد في دولة الإمارات، متنقلاً بقرائه بين المواقع والأماكن غير المستكشفة، والقصص الكامنة في الحياة اليومية.

ويرصد الكتاب رؤية المعرض وأبعاده البحثية، إذ يصف أربعة أنماط حضرية ضمن فصوله الأساسية، وهي: الأحياء السكنية، وشبكة الطرق والسكك، والمجمّعات الحضرية، والمناظر الطبيعية.

وينطلق كل فصل من الكتاب بنظرية عن الموضوع الذي يتناوله، ثم ينتقل إلى دراسات الحالة، بما في ذلك مقالات لثمانية من الخبراء والباحثين المعروفين في المجال، بالإضافة إلى مواد بحثية مصممة ومدققة على يد خالد العوضي، وفريق الأبحاث المساعد. ويعكس الفصل الأخير من الكتاب أهمية ربط البنية المعمارية بحياة الأفراد.

يشار إلى أن خالد العوضي باحث وأستاذ جامعي إماراتي، مختص بالتنمية الحضرية المستدامة، فضلاً عن كونه مهندساً معمارياً ومخططاً ومصمماً حضرياً. ويعمل العوضي أستاذاً مساعداً لبرنامج التنمية الحضرية المستدامة لدى «معهد مصدر» في أبوظبي، التابع لجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، إذ أسس برنامج التنمية الحضرية المستدامة، الأول من نوعه على مستوى المنطقة. وتركز أبحاثه على التصميم الحضري والإسكان والتخطيط العمراني، مع التركيز بشكل خاص على العلاقة بين البيئة المبنية والتنمية المستدامة.


4

أنماط حضرية، يضمها الكتاب ضمن فصوله: الأحياء السكنية، وشبكة الطرق والسكك، والمجمّعات الحضرية، والمناظر الطبيعية.

طباعة