«محطّم القلوب» خلف القضبان في «الفالانتاين»

من المحتمل أن يقضي رجل أطلقت عليه السلطات اسم «كيوبيد الفوضى» عيد الحب (الفالانتاين) خلف القضبان في ولاية أوهايو، بعد أن جمع بين زوجات عدة في آن واحد في ولايات أميركية مختلفة.

وترك الرجل، واسمه الحقيقي مايكل ميدلتون (43 عاماً) من ولاية مين (شمال شرق)، عدداً من القلوب المحطمة عندما تردّد على ولايات مختلفة، وتزوج بأربع نساء على الأقل. وقال المتحدث باسم الشرطة، إن ميدلتون محتجز حالياً، دون إمكانية إطلاق سراحه بكفالة. وقبض على ميدلتون في أوهايو الأسبوع الماضي بناء على بلاغ تلقته السلطات بوجوده في المنطقة. ومن المقرّر أن يمثل للمحاكمة بتهمة تعدد الزوجات.

طباعة