أطباء: مياه البحر تقي الجسم من أمراض خطرة

أكّد أطباء أن مياه البحر تقي من أمراض خطرة، مشيرين إلى أهمية غسل الأنف بمياه البحر يومياً، لعلاج الجيوب الأنفية، وتنظيف الجسم من الميكروبات التي تدخل الجسم عن طريق الأنف، وتسبب أمراضاً خطرة. وذكروا، على هامش لقاء طبي في دبي، أن البخاخات التي تصنع من مياه البحر، تحمل فوائد عديدة للأنف والجيوب الأنفية، موضحين أن لها قدرات تعمل على تحسين حركة التنفس والشهيق والزفير من الأنف. وأضافوا خلال اللقاء الذي نظمته مجموعة شركات الإنماء للأدوية وجيرولماتوس، الذي شارك فيه صيادلة واختصاصيو الأنف والأذن والحنجرة بالإمارات، أن هذه البخاخات تغسل الأنف وتنظفه من الشوائب تماماً، وتمنع نزول الإفرازات الأنفية، ما يحسّن حالات البرد والأنفلونزا، ويعزز من مناعة الجهاز التنفسي إذا ما استمر الإنسان في تنظيف أنفه بها بشكل دوري دون إسراف، كذلك تساعد مثل هذه البخاخات البحرية على تحسين وضع الأنف والجيوب الأنفية والجهاز التنفسي بشكل عام. وقال، الدكتور جاسم القشاش، أحد الأطباء المشاركين في اللقاء، إن بخاخات البحر ليست لها أضرار جانبية، لأنها من مكونات طبيعية خالصة، لذلك ينصح باستخدامها، لأنها تعجل بالشفاء من مشكلات البرد والأنفلونزا، لأنها تمنع نزول إفرازات الأنف على الصدر.

 

طباعة