خلال الأمسية الختامية لـ «الشارقة للموسيقى العالمية»

مروة ناجي تتألق في «ليلة وردة» على مسرح جزيرة العَلَم

مروة غنّت باقة من أجمل ما غنّت الراحلة وردة. من المصدر

مع تراث «وردة»، وأغنيات الزمن الجميل، أسدل مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية، الستار على فعالياته دورته السادسة، الليلة قبل الماضية، على مسرح جزيرة العَلَم.

ووسط حضور جماهيري كبير لمحبي الطرب العربي الأصيل، تألقت المطربة المصرية مروة ناجي، التي قدمت أغنيات شهيرة من تراث الفنانة الراحلة وردة الجزائرية، خلال الأمسية الختامية للمهرجان.

وقدمت مروة ناجي، التي صعدت المسرح بصحبة فرقة أوركسترا دار الأوبرا المصرية، بقيادة المايسترو مصطفى حلمي، وسط تصفيق الجمهور، خلال الأمسية، سلسلة من أجمل ما غنّت الراحلة وردة، فغنّت «في يوم وليلة»، و«لولا الملامة»، و«حكايتي مع الزمان»، و«أكدب عليك»، و«بتونس بيك»، و«لعبة الأيام»، و«يا أهل الهوى»، و«حرمت أحبك»، في أجواء أعادت الحضور إلى زمن الكبار والموسيقى الأصيلة.

حضر الحفل وزيرة الثقافة المصرية، الدكتورة إيناس عبدالدايم، وقنصل جمهورية مصر العربية لدى دولة الإمارات، وائل فتحي، ومديرة مهرجان الموسيقى العربية في القاهرة، الدكتورة جيهان مرسى الحبشى، وحشد من كبار الشخصيات ومحبي الفن والموسيقى. من جهته، عبّر مدير مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية، الفنان فرات قدوري، عن سعادته بالنجاح الكبير الذي حققته هذه الدورة، التي قدمت ألواناً موسيقية متنوّعة من الشرق والغرب، وألهمت مزيداً من الجمهور للاستمتاع أكثر بالأغاني والألحان. وأكد أن هذه الدورة شهدت حضوراً هو الأكبر منذ انطلاقة المهرجان، في ظل استقطابها لأسماء عربية وأجنبية تعدّ الأشهر والأهم في عالم الموسيقى العالمية.

وشكر قدوري جميع الفنانين والفرق الموسيقية والشركاء والرعاة وأصحاب المواهب الفنية الذين شاركوا في مسابقة نجوم المواهب، لافتاً إلى أن المهرجان نجح في جذب العديد من الزوّار للاستمتاع بالأمسيات والحفلات، التي أقيمت في كل من جزيرة العَلَم، وواجهة المجاز المائية.

ونجح مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية، الذي انطلقت دورته الأولى عام 2014، في تعزيز الحضور الثقافي والفني لإمارة الشارقة ولدولة الإمارات، إضافة إلى الإسهام في التعريف بمختلف الثقافات الموسيقية من جميع أرجاء العالم.


رحلة إلى فنون كورية

حظي جمهور مهرجان الشارقة للموسيقى العالمية، أول من أمس، قبل أن تنطلق ليلة وردة الجزائرية، بموعد مع أمسية أخرى أحيتها فرقة كوريا للموسيقى الحديثة، من كوريا الجنوبية - ضيف شرف المهرجان - التي قدمت عدداً من المقطوعات التي تمزج بين الموسيقى الكورية التراثية والموسيقى الشعبية، لتأخذ الحضور الذين امتلأت بهم مدرجات المسرح في رحلة إلى أنغام ذلك البلد.

فرات قدوري: «المهرجان نجح في جذب العديد من الزوّار للاستمتاع بالأمسيات والحفلات».

طباعة