ينتظر نتيجة راشد الرزي وحمدان الأحبابي

السماحي بعد تأهّله لنهائي «فزاع لليولة»: متحفّز للفوز باللقب

صورة

نجح اليويل سيف سهيل السماحي في بلوغ نهائي بطولة فزاع لليولة، على حساب حامل اللقب مطر علي الحبسي، وذلك في الحلقة العاشرة لبطولة فزاع لليولة - برنامج الميدان، التي أقيمت في القرية العالمية، أول من أمس.

وجاءت الحلقة العاشرة من «فزاع لليولة» التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث مثيرة، بداية من ترقب إعلان هوية المتأهل إلى الدور النهائي مع انتظار السماحي والحبسي نتيجة التصويت، ليأتي الإعلان عن صعود الأول الذي حصل في الحلقة الماضية على إشادة لجنة التحكيم نتيجة أدائه المتميز، خصوصاً في مهارة الرمي.

وأكد السماحي أنه حضّر استعراضاً خاصاً من أجل نهائي البطولة، إثر التدريبات التي يقوم بها. وقال: «فوزي في المربع الذهبي ليس نهاية مشواري، وإنما أمامي المهمة الأكبر للحصول على كأس فزاع الذهبي، وهو ما سيجعلني متحفزاً من أجل الفوز باللقب».

بينما عبر مطر الحبسي، بكل روح رياضية، عن سعادته بتأهل زميله سيف السماحي، مؤكداً أن الجميع أخوة في هذه البطولة التي تمنح المشاركين فرصة لتطوير أدائهم وتعلم مهارات جديدة.

إثارة وإبهار

وتميزت الحلقة التي شهدت مشاركة الثنائي راشد سلطان الرزي وحمدان محمد حمد مصلح الأحبابي، بالإثارة، وإبهار الجماهير التي اكتظت بها المدرجات، وأمام شاشة قناة سما دبي.

وقدم المتنافسان كل ما في وسعهما لكسب التصويت والحصول على أعلى العلامات من خلال المهارات المرتبطة بالتحكم بالسلاح، وقرع أجراس مسرح الميدان من خلال عملية فر السلاح للوصول إلى خط الليزر، إضافة إلى الخطوات التي تتناغم مع إيقاع الأغنية الشعبية «راعي الأمر».

وصعد أولاً على خشبة المسرح الأحبابي الساعي للتأهل للنهائي للعام الثالث على التوالي، واستعرض مهاراته في التحكم بالسلاح، وفي عملية الفر نجح في أربع محاولات ملتقطاً السلاح ببراعة في كل مرة، ولم يحالفه الحظ في محاولة واحدة، حيث سقط السلاح، لكنه لم يتأثر بذلك وواصل عرضه. وعبرت لجنة التحكيم عن رضاها بأداء الأحبابي واصفة إياه بأنه يمتلك الثقة اللازمة وثبات الرمي والاستلام، إضافة إلى أن طريقة أدائه تغيرت للأفضل، مؤكدة أنه يويل متميز ويستحق التأهل للنهائي، ومنحته اللجنة العلامة الكاملة 50 نقطة.

بينما قدم الرزي عرضاً مميزاً بداية من المشية والمهارات بالتحكم بالسلاح التي عكست الثقة بالنفس، وفيما استهل عملية الفر بالوصول إلى خط الليزر مرتين، فإنه لم ينجح في الوصول في المرة الثالثة، لكنه عاد وكرر المحاولة بنجاح ووصل لخط الليزر في المرة الرابعة.

وأشادت لجنة التحكيم بأداء الرزي الذي اعتبرته يمتلك مهارات لافتة وقوة في الأداء، وأشادت بالعرض الذي قدمه، ومنحته العلامة 48 نقطة.

نجوم المستقبل

من ناحيتها؛ توجهت مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، سعاد إبراهيم درويش، بالشكر لكل اليويلة الذين شاركوا في البطولة، سواء من حالفهم الحظ وواصلوا مشوار المنافسة حتى نهايته، أو من ودعوا المنافسات، مؤكدة أنهم جميعاً بذلوا جهوداً طيبة وأظهروا إمكانات ومهارات مميزة بغض النظر عن النتيجة.

وأشارت إلى أن البطولة نجحت في إيصال رسالتها التي انطلقت من أجلها، واستمرت طوال هذه السنوات، وهي حفظ الموروثات المحلية، وهو ما تبلور في جذب الأجيال الصاعدة لممارسة اليولة، والذين سيكونون نجوم المستقبل على خشبة مسرح الميدان في النسخ المقبلة من البطولة.

وأوضحت درويش أن مسابقة اليولة اتسعت دائرتها عبر السنوات الماضية، وأصبح لها صدى واسعاً في أرجاء المنطقة. وأضافت: «اليولة كانت البطولة الأولى التي اختار سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، تنظيمها منذ 19 عاماً، وشهدت خلال مسيرتها تغييرات جذرية في التنظيم وآلية المسابقة وأعداد المتسابقين وحرفية الأداء، ما أسهم في رفع المستوى العام للبطولة، ورسخ مكانتها كمهرجان شعبي تراثي وتظاهرة شبابية شيقة ينتظرها الجميع من كل الأعمار».


حمدان يا شيخ الوفاء

قدم ضيف الحلقة الشاعر محمد حامد المنهالي قصيدة تشيد بإنجازات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وما يقدمه من دعم في كل المجالات.

وعن المشاركة في «الميدان»، قال المنهالي: «سعيد بمشاركتي في البطولة، ويعد حضوري دعماً لي وللشعر الشعبي عموماً، فالبرنامج له شعبية كبيرة، ويشمل جوانب عديدة من الشعر إلى الفن والتراث، وهذا ليس بجديد على مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث الذي يبذل جهوداً كبيرة في سبيل حفظ وصون التراث الثقافي للدولة».

ومن قصيدة المنهالي: حمدان يا شيخ الوفاء واطوله تشيل حمل اللي ثقال احموله المدح فيكم بينات افعوله واللي مدحكم صادقاً في قوله فزاع لي تسمو بكل ابطولة الرقم القياسي توخذه بسهولة

الجنيد: فن تراثي نبيل

قال الفنان عبدالرحمن الجنيد الذي أدى خلال الحلقة أغنيتي «خشف الظبا»، و«إن شفتكم»

إن «اليولة فن تراثي إماراتي نبيل، ومن الرائع أن نشاهدها في شكل بطولة للشباب»، مشيراً إلى نجاح البطولة للعام الـ19 على التوالي في تقديم نماذج إماراتية من أمهر الممارسين لهذا الفن، ما يؤكد نجاح جهود حفظ الموروثات الإماراتية وانتقالها عبر الأجيال.

50

نقطة حصدها حمدان الأحبابي، من لجنة التحكيم التي منحت الرزي 48.

طباعة