التغير المناخي يهدد جزراً نرويجية

أفاد تقرير نرويجي بأن درجات الحرارة في الجزر القطبية المتجمدة شمال النرويج ترتفع بوتيرة أسرع من أي مكان آخر على سطح الأرض تقريباً، وأن المزيد من الانهيارات الجليدية والأمطار قد يتسبب في تغيرات «مدمرة» بحلول عام 2100.

ويلقي ذوبان الجليد على جزر سفالبارد، التي يقطنها نحو 2300 شخص، وتضم قرية لونجيربين الرئيسة التي تبعد 1300 كيلومتر عن القطب الشمالي، الضوء على مخاطر في أجزاء أخرى من المنطقة القطبية من ألاسكا إلى سيبيريا.

وتقول الدراسة إن متوسط درجات الحرارة على جزر سفالبارد ارتفع بين ثلاث وخمس درجات مئوية منذ أوائل سبعينات القرن الماضي، وقد يرتفع 10 درجات إجمالاً بحلول عام 2100، إذا استمرت الانبعاثات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري في الزيادة.

وتتعهد نحو 200 حكومة بموجب اتفاق باريس المناخي لعام 2015 بالحد من ارتفاع متوسط درجات حرارة في العالم إلى ما دون درجتين مئويتين فوق مستويات عصر ما قبل الثورة الصناعية بحلول عام 2100. وارتفعت درجة حرارة العالم بالفعل نحو درجة مئوية واحدة.

طباعة