«قضايا الإنسان في الشعر الإماراتي» يرصد ثراء النص

غلاف الكتاب الجديد. من المصدر

صدر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي، كتاب جديد يحمل عنوان «قضايا الإنسان في الشعر الإماراتي المعاصر»، للمؤلفة وفاء أحمد راشد العنتلي.

وقالت العنتلي في مقدمة الكتاب، الذي يقع في 313 صفحة: «تتبع نشأة قضايا الإنسان في الشعر الإماراتي، محاولة معرفة ما إذا كان هذا النوع من الشعر الإماراتي نجح في إثراء الأدب الإنساني العالمي».

واقترحت المقدّمة نماذج من اهتمام الشعراء بقضايا الإنسان في الشعر الجاهلي وصدر الإسلام والعصرين الأموي والعباسي والعصر الحديث، تمهيداً للفصل الأول الذي كان بعنوان «قضايا الانسان في الشعر الإماراتي - النشأة والعامل»، وركّزت الكاتبة على العاملين السياسي والاقتصادي وتأثيرهما في تحولات الوعي المجتمعي، إلى جانب ما طرح من تحولات كبرى في النص الأدبي الإماراتي، خصوصاً بعد قيام دولة الاتحاد وانتشار المنهج الوطني وأبعاده الإنسانية الكبرى، تأثراً بفلسفة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

ولم تنس الكاتبة ما أصاب النص الشعري المحلي من تغيّرات إيجابية ذات رؤى مستقبلية، بتأثير المحيط الثقافي العربي والمحيط الثقافي العالمي.

وتناول الفصل الثاني من الكتاب ما أثاره الشعراء الإماراتيون من قضايا تهمّ الإنسان وتطلعاته، مثل الدعوة إلى العلم، والمناداة بوحدة الوطن، ومن أبرز تلك القضايا قضية اتحاد إمارات الدولة في بناء سياسي واحد.


الكاتبة لم تنس ما أصاب النص الشعري المحلي من تغيّرات إيجابية.

طباعة