لحوم الحمير والبغال مسموحة في الجزائر!

أثار قرار اتخذته الحكومة الجزائرية برفع الحظر عن استيراد لحوم البغال والحمير جدلاً واسعاً بين الجزائريين، الذين تساءلوا عن جدوى استيراد مواد تتنافى مع عاداتهم وتقاليدهم الغذائية، وفائدة استنزاف العملة الصعبة في أشياء لا تنفعهم. وسمحت وزارة التجارة الجزائرية في آخر قرار لها، باستيراد عدّة بضائع، سبق حظرها بسبب الضغوط على المالية العامة الناتج عن هبوط إيرادات النفط والغاز، وشملت القائمة لحوم الخيول والحمير والبغال الطازجة أو المجمدة.

وأثار هذا القرار استياء الجزائريين، حيث ضجّت مواقع التواصل الإجتماعي بتعليقات غاضبة وحتّى ساخرة من هذه الخطوة،  ونقل  موقع قناة "العربية"، عن الناشط سعيد الأموي، قوله " لماذا سنستورد لحوم البغال والحمير بالعملة الصعبة وهي متوفرة داخل الجزائر وبكثرة".

 ونقلت وسائل إعلام محليّة عن مصدر مسؤول بوزارة التجارة، أن قرار استيراد لحوم الحمير والخيول "ليس جديدا وجاء ليسهل نشاط ومهام مسيري حدائق الحيوانات، والتي تستعمل هذه النوعية من اللحوم في إطعام بعض الحيوانات المفترسة، كما أنّه موجّه إلى المطاعم الآسيوية التي تنشط في الجزائر وتعرف إقبالا من الصينيين والكوريين المقيمين في البلاد".

وفي الفترة الأخيرة، جرى اكتشاف كميات كبيرة من لحوم الحمير في الأسواق الجزائرية موجهة للاستهلاك البشري على أساس أنها لحوم أبقار، إذ تعثر أجهزة الأمن بصفة دورية، على مذابح سريّة للحمير والبغال وتقوم بمصادرة اللحوم قبل توزيعها على المطاعم ومحلاّت الجزارة.

طباعة