الموسيقار متوكودزي.. بطل قومي بعد رحيله

موسيقى متوكودزي أمتعت أجيالاً متعاقبة. رويترز

أعلن رئيس زيمبابوي إمرسون منانغاغوا، أول من أمس، الموسيقار الزيمبابوي المعروف أوليفر متوكودزي بطلاً قومياً، الأمر الذي يمنحه، بعد وفاته، مكانة كانت حكراً على نُخب الحزب الحاكم وقدامى المحاربين.

وتوفي متوكودزي (66 عاماً)، المعروف أيضاً باسم توكو، في عيادة محلية يوم الأربعاء الماضي، بسبب مرض السكري، لينهي مسيرة امتدت نحو 40 عاماً أصدر خلالها 67 ألبوماً غنائياً.

وقال منانغاغوا للمشيعين في منزل متوكودزي على مشارف هراري، إن قرار منح مكانة بطل قومي للموسيقار صدر بالإجماع من الحكومة والحزب الحاكم.

وأمتعت موسيقى متوكودزي أجيالاً متعاقبة، وفي سنواته الأخيرة أنتج أغنيات ثنائية (دويتو) مع موسيقيين أصغر منه سناً كان يرعى بعضهم في مركزه الفني في نورتون على مشارف هراري.

وأنتج متوكودزي أغنيات مع فرقة بلاك مامبازو بجنوب إفريقيا، إضافة للمغني الشهير الراحل هيو ماسيكيلا المعروف بوصف «أبوموسيقى الجاز الجنوب إفريقي» الذي استخدم موسيقاه في محاربة التفرقة العنصرية. وتوفي ماسيكيلا في 23 يناير 2018.

 

طباعة