2.8 مليار شخص تابعوا القمر الدموي

الظاهرة شهدها العالم في وقت مبكر من صباح أمس. رويترز

إذا لم تكن قد اقتنصت هذه الفرصة، أمس، فعليك الانتظار حتى مايو 2021، لتشاهد ظاهرة الخسوف التي تعرف بـ«القمر الدموي». هذه الظاهرة التي مرت على الأميركتين وأوروبا وإفريقيا وآسيا، في وقت مبكر من صباح أمس، وتابعها 2.8 مليار شخص، تنتج عن مرور الأرض بين الشمس والقمر.

وتحدى الكثيرون البرودة، حيث الرؤية الأفضل للظاهرة، لالتقاط الصور للقمر في هذا الوقت. وكانت الصور استثنائية بشكل أكبر، نظراً لأن القمر اقترب بشكل خاص من الأرض.

وكان هذا الخسوف هو ما يعرف باسم «القمر الدموي»، حيث إن لون القمر اتخذ اللون البرتقالي المائل للحمرة خلال فترة الخسوف. ويرجع تغير لون القمر إلى أن الذرات الصغيرة التي يتألف منها الغلاف الجوي للأرض تنشر اللون الأزرق، لدى مرور ضوء الشمس عبرها، مخلفة لوناً أحمر في معظمه، ينعكس على القمر كظل للأرض.

طباعة