الاحتفال ضمَّ فقرة إنشادية واختيار أفضل قارئ من النزلاء

«إصلاحية الشارقة» تحتفي بفائزين في مسابقات القرآن و«متسامحين»

خلال الحفل السنوي الذي نظّمته مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة النبوية. من المصدر

احتفت إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية، في شرطة الشارقة، بنزلاء المؤسسة الفائزين في مسابقات القرآن الكريم والسنة النبوية لعام 2018، وبنزلاء متسامحين في سلوكهم ينتمون لأديان مختلفة؛ خلال الحفل السنوي الذي نظمته مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة النبوية.

وأكد عضو مجلس إدارة مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة النبوية، حمد الطنيجي، استمرارية الدعم لبرنامج القرآن الكريم والسنة، المقدم للنزلاء بالمؤسسة العقابية والإصلاحية، مثمناً الدور الذي تقوم به في رعاية النزلاء، وتهيئة البيئة المحفّزة لهم لحفظ كتاب الله وسنة نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم، والعمل على تطوير الشراكة مع شرطة الشارقة، باستحداث برامج جديدة ومفيدة للنزلاء وأسرهم خارج المؤسسة.

وخلال الاحتفال عرض وثائقي لعدد من الأنشطة وبرامج التأهيل الديني، التي قُدمت للنزلاء من قبل شرطة الشارقة والجهات ذات الاختصاص خلال 2018. وتخللت الاحتفال فقرة إنشادية عن «التسامح»، واختيار أفضل قارئ للعام الماضي من النزلاء.

من جانبه، أشاد مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية، العميد أحمد عبدالعزيز شهيل، بدعم مؤسسة الشارقة للقرآن الكريم والسنة النبوية لإصلاح وتأهيل النزلاء ورعايتها لهم، مؤكداً دور القيادة في توفير البرامج الدينية الهادفة للنزلاء، وتشجيعهم على حفظ القرآن، والإلمام بالسنة النبوية، من خلال تعاونها مع الجهات المختصة على مستوى الدولة، وتشجيع المتميزين منهم.

وأعلن شهيل، خلال الاحتفال، عن إطلاق النسخة الأولى من برنامج «براعم قرآنية»، الذي يعنى بأبناء النزلاء، وتشجيعهم على حفظ القرآن الكريم، وتكريمهم على ذلك.

وفي ختام الحفل، كرمت المؤسسة أربعة نزلاء متسامحين في سلوكهم ينتمون لأديان مختلفة. كما تم تكريم الفائزين في المسابقة بجوائز قيمتها 90 ألف درهم، عن فئتيها الأولى لحفظة أربعة أجزاء من القرآن، والثانية لحفظة جزأَي عم وتبارك.

وسلم، خلال الاحتفال، المسلمون الجدد من النزلاء، البالغ عددهم 49 (39 من الذكور، و10 من الإناث) شهادات اعتناقهم للإسلام، وسط ترحيب وسعادة الحاضرين.


أحمد عبدالعزيز شهيل:

«إطلاق النسخة الأولى من برنامج براعم قرآنية الذي

يعنى بأبناء النزلاء، وتشجيعهم على حفظ القرآن

الكريم».

طباعة