«أمازون» تغضب كمبوديين بـ «حصير الحمامات»

كمبوديا وصفت المنتجات في خطاب لجيف بيزوس بأنها مخزية. أرشيفية

ذكرت وسائل إعلام محلية، أمس، أن كمبوديا حثت شركة «أمازون» الأميركية العملاقة للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت، على وقف بيع أغطية مقاعد المراحيض وحصير الحمامات، ومستلزمات أخرى للحمام، مرسوم عليها العلم الكمبودي ومعابد صغيرة، وقالت إن هذه المنتجات تضر سمعة البلاد.

ووصف سفير كمبوديا لدى الولايات المتحدة، شوم سونري، مستلزمات الحمامات بأنها «منتجات مخزية، تؤثر بشكل خطر في الشرف الوطني وهيبة مملكة كمبوديا»، وذلك في خطاب إلى المدير التنفيذي لشركة «أمازون»، جيف بيزوس، حمل تاريخ أول من أمس، ونشره موقع «فريش نيوز» المحلي. وتبيع شركة «أمازون» مجموعات مختلفة من أغطية مقاعد المراحيض وحصير الحمامات، التي تحمل رسومات لمعابد في كمبوديا مدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة التربية والعلوم والثقافة (يونيسكو)، وبينها معبدا «أنجكور وات» و«بايون» المشهوران، وذلك مقابل ما يراوح بين 20 و30 دولاراً للقطعة.

ودعا السفير الشركة إلى «إيقاف فوري لبيع (هذه المنتجات)، بإزالة جميع تلك السلع من مواقعها الإلكترونية، بعدما دانها بقوة جميع الكمبوديين». وأضاف: «استخدام العلم الكمبودي كتصميم لحصير الحمامات أمر مخزٍ». وذكرت صحيفة «خمير تايمز»، أمس، أن الكمبوديين انتقدوا المنتجات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وأبلغوا الحكومة بذلك. ولم يتسن التواصل مع وزير الثقافة، فويتنغ ساكونا، للتعليق، ولكن الوزير كان قال للصحيفة إنه يتعين على الشركة «سحب جميع مستلزمات الحمامات على الفور».

 

طباعة