أكبر نقابة للممثلين: أكاديمية الأوسكار تروّع المشاهير

كيفن هارت اعتذر عن تقديم حفل الأوسكار. أرشيفية

اتهمت أكبر نقابة للممثلين في الولايات المتحدة القائمين على جوائز الأوسكار بمحاولة ترويع المشاهير حتى لا يقدموا حفلات الجوائز السينمائية الأخرى.

وفي بيان غير مسبوق، اتهمت نقابة ممثلي الشاشة أكاديمية فنون وعلوم السينما باتباع «أساليب ضغط وقحة». وقالت النقابة التي يصل عدد أعضائها إلى 160 ألف عضو إنها ترد بذلك على تقارير واسعة النطاق في هوليوود تفيد بأن الأكاديمية تضغط على الممثلين حتى لا يحضروا حفلات جوائز أخرى غير الأوسكار ويرفضوا تقديمها.

وصدر بيان نقابة ممثلي الشاشة بينما لم يستقر بعد على مقدم حفل الأوسكار المقرر في 24 فبراير المقبل. وتبحث الأكاديمية عن اسم كبير لتقديم الحفل وجذب المشاهدين.

ويحاول القائمون على جوائز الأوسكار، وهي الأخيرة ضمن سلسلة طويلة من حفلات الجوائز خلال شهري يناير وفبراير، تجديد شكل الحفل بعد أن تدنت شعبيته العام الماضي إلى أقل مستوى على الإطلاق.

ويبدو أنه لن يكون هناك من يقدم حفل الأوسكار هذا العام، وستكون هذه هي المرة الثانية التي يقام الحفل فيها دون مقدم في تاريخ الجوائز المرموقة الممتد منذ 91 عاماً. وتنحى الممثل الكوميدي كيفن هارت الشهر الماضي عن تقديم الحفل بعد يومين من إعلان اختياره. وأخفقت محاولة مقدمة البرامج الكوميدية إيلين ديجينرس هذا الشهر لإعادة هارت ولم يعلن عن بديل له.

 

طباعة