علي بن ثالث: المسابقة تختبر مهارات المصورين في استثمار الضوء

«حمدان بن محمد للتصوير» تحتفي بـ «التصوير الليليّ»

صورة

أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، أسماء الفائزين بمسابقة «إنستغرام» لشهر ديسمبر 2018، والتي كان موضوعها «التصوير الليليّ». وفاز بجائزة «اختيار الجمهور» بنسختها الثامنة المصور التركي محمد أصلان، واستحق الحصول على كاميرا رقمية من طراز NIKON D7200 SLR مقدّمة من «نيكون الشرق الأوسط وإفريقيا».

وضمت قائمة الفائزين في شهر ديسمبر المصور التركي أيضاً إيلاف يلماز. وشهدت الجائزة حضوراً أردنياً، من خلال المصور رائد وجيه ناصر، رافقه من إندونيسيا المصور أندري إسكندر الذي وثّق جماليات جسر التسامح في دبي، ومن أوكرانيا المصور يفهين ساموتشينكو.

وسيحصل الفائزون على الميدالية التقديرية الخاصة بالجائزة، وستنشر صورهم وأسماؤهم على الحساب الرسمي للجائزة على «إنستغرام HIPAae»، وشهدت مسابقة شهر ديسمبر استخدام الوسم HIPAContest_nightphotography#.

وقال الأمين العام للجائزة علي خليفة بن ثالث: «التصوير الليليّ يختبر مهارات المصورين في استثمار الضوء المتاح، لإنتاج صور بديعة، تظهر تباين الإضاءة وتدرّجاتها. الأمر يتطلّب اختيار العدسات المناسبة، والتوقيت المناسب، وعدداً من العوامل الخاصة. نبارك للفائزين وندعو بقية المشاركين إلى تطوير مشاركاتهم، وبذل المزيد من الجهد في النسخ المقبلة، لتعزيز فرص الفوز».

وقال المصور التركيّ محمد أصلان: «التقطت الصورة في مقاطعة هاتاي في تركيا عام 2017، على هضبة مرتفعة، خلال نزهة لطيفة في المنطقة بعد غروب الشمس. نشرت صورتي على وسائل التواصل الاجتماعي، لكنها المرة الأولى التي أحصل فيها على جائزة. كنت سعيداً جداً عندما عرفت أنني الفائز باختيار الجمهور، في مسابقة دولية رفيعة المستوى، مثل جائزة حمدان بن محمد للتصوير. هذا منحني ثقة كبيرة بنفسي، وبطريقة تصويري، وأطمح لوضع بصمة مميزة على عالم التصوير في المستقبل».

وقال المصور الأردني رائد وجيه ناصر، عن صورته الفائزة: «خلال مهمة تصوير سياحية شمال الأردن، لاحظت انحناء الشارع من الأعلى، وتخيّلت كيفية المنظر بعد غروب الشمس، فانتظرت مدة أربع ساعات، ثم التقطت الصورة، وبحكم عملي الإعلامي سبق لي الفوز مرات عدة، لكن فوزي بهذه الجائزة المرموقة أشعرني بأنه الفوز الأول في حياتي. طموحي كمصور ليس له حدود، وهذا الفوز عزّز ثقتي بنفسي كثيراً».

طباعة