خفافيش «مسعورة» تهاجم سكان سيدني

    حذرت السلطات الأسترالية، أمس، سكان المنطقة الشمالية من مدينة سيدني، بضرورة التأهب لهجمات الخفافيش «المسعورة»، حيث تسبب ارتفاع درجات الحرارة في اندفاع الخفافيش المضطربة في هجمات عضّ وخدش للسكان.

    وقال مسؤولو الصحة، إن السكان أبلغوا عن عدد غير مسبوق من هجمات الخفافيش ضد البشر. وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية أن اثنين من الهجمات ارتكبتهما خفافيش «ثعالب طائرة» مصابة بفيروس مماثل لداء الكَلَب.

    وقال طبيب الصحة العامة ديفيد دورهيم، إنه تم تسجيل سبع هجمات في الأسبوعين الماضيين، وهو عدد أعلى من أي وقت مضى. وأضاف دورهيم لهيئة الإذاعة الأسترالية: «لقد ثبتت بالفعل إصابة اثنين من الخفافيش التي تم إخضاعها للفحص بفيروس داء الكَلَب، لذا فإن هناك قلقاً حقيقياً لدينا ولدى أولئك الذين تعرضوا للخطر».

    وأكد أن الطقس الحار غير المعتاد، مع درجات الحرارة التي تزيد على الـ40 درجة، تسببت في اعتلال صحي للخفافيش، حيث تفقد اتزانها، وتسقط من على الأشجار، وتعلق بالأسلاك. وأشار إلى أن «الأشخاص الذين يحاولون مساعدة الخفافيش تعرضوا للخدش أو العضّ».

    طباعة