باحثة بحرينية تبتكر جهازاً للحد من آلام إصابات الركبة

صممت باحثة دكتوراه بحرينية جهازاً للحد من آلام إصابات الركبة وتعزيز القدرة الحركية للمنطقة السفلية خلال فترة إعادة التأهيل المرضي.

وشرعت باحثة الدكتوراه المتخصصة بالعلاج الطبيعي في جامعة سنترال لانكشاير البريطانية، أمينة الحواج، بتصميم جهاز ميكانيكي تأهيلي للمرضى الذين يعانون من ضعف أو ضمور عضلي في ممارسة الحركة الطبيعية لمفصل الفخذ والركبة والقدم، خلال مرحلة مبكرة من إعادة التأهيل، عقب إجرائهم لجراحات في الركبة أو الورك أو الكاحل.

ويسهم الجهاز الجديد في تحقيق نتائج مُرضية لتأهيل مرضى إصابات الرباط الصليبي، أو من أجرى منهم عملية تبديل مفصل الركبة، وغيرها من حالات ضعف حركة الساق، وضمور عضلات الفخذ، وتأهيل الساق عقب تعرضها للكسور.

وتستدعي معالجة المفصل المصاب، عادةً، وقتاً طويلاً، تليها مرحلة العلاج بتحريك المفصل بشكل تدريجي ومرحلي، ولاحظ الأطباء في الآونة الأخيرة إمكانية زيادة معدل الشفاء إن بدأت تمارين تحريك المفصل في أقصر وقت ممكن بعد المعالجة الجراحية للإصابة.

وتتطلب الأجهزة المتوافرة المعتمدة على أساس مفصلي لدعم الأطراف، تدخل المعالج المتخصص، وهي لا تؤدي بالضرورة إلى تحقيق نتائج مرضية.

طباعة