فعاليات وأنشطة مجتمعية يستضيفها «المهرجان» في «مدينة مصدر» في ختام أسبوع أبوظبي للاستدامة

تستضيف مدينة مصدر، إحدى أكثر مدن العالم استدامةً، فعاليات «المهرجان» الذي يقام على مدى يومين، في ختام دورة هذا العام من أسبوع أبوظبي للاستدامة.

وتنطلق فعاليات المهرجان يومي 18 و19 يناير في مدينة مصدر، ويستقبل المهرجان زواراً ومقيمين في دولة الإمارات للتعرف الى حلول الاستدامة، وكيفية اتخاذ إجراءات أكثر مراعاة للبيئة.

وقال المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في «مصدر»، يوسف باصليب: «يعد المهرجان الفعالية الاجتماعية الأبرز التي ترافق أسبوع أبوظبي للاستدامة، حيث يستقطب هذا الحدث نحو 8000 شخص في مدينة مصدر سنوياً، ويبرهن على ضرورة نشر التوعية بالممارسات المستدامة بين أفراد المجتمع، ويعبر عن التزام (مصدر) بإشراك المجتمع المحلي من المقيمين والزوار، وإطلاعهم على كيفية تبني ممارسات مستدامة في حياتهم اليومية، وذلك عبر المشاركة في أنشطة تجمع بين المتعة والفائدة».

وأضاف باصليب: «يعد المهرجان منصة مثالية لإظهار الصورة الإيجابية لمجتمع مدينة مصدر الذي يتسم بالتنوع والانفتاح على الآخر، وقد قمنا بتوسيع أنشطتنا احتفاءً بعام التسامح. ونتطلع إلى الترحيب بجميع فئات المجتمع للمشاركة في فعاليات المهرجان لهذا العام».

وجرى هذا العام توسيع أنشطة المهرجان في مدينة مصدر لتركز على المحاور الستة لأسبوع أبوظبي للاستدامة، وهي الطاقة والتغير المناخي، والمياه، ومستقبل التنقل، والفضاء، والتكنولوجيا الحيوية، وتكنولوجيا لحياة أفضل، بالإضافة إلى موضوعَي الشباب والرقمنة.

وسيستمتع زوار «مصدر بارك» بممارسة رياضة القفز على منصات الترامبولين التي وفرتها شركة «باونس»، بالإضافة إلى مسيرات الكرنفال والقباب السماوية، فضلاً عن عربات الطعام والشراب المتوافرة في «مصدر بارك»، التي تم تصميمها من مواد تمت إعادة تدويرها، ومنطقة للألعاب، وملاعب كرة السلة وكرة القدم، والممشى الذي يبلغ طوله 5.6 كيلومترات.

 

طباعة