لطيفة بنت محمد: إنجازات وخطط جديدة ستبصر النور قريباً في الهيئة

«دبي للثقافة».. 10 سنوات من «رحلة الإبداع» برؤى فارس المسيرة

صورة

بلوحات فنية تختصر «رحلة الإبداع» ورؤى فارس المسيرة؛ احتفت هيئة دبي للثقافة والفنون بمناسبة مرور 10 سنوات على تأسيسها، أمس، في ندوة الثقافة والعلوم، خلال حفل حضرته سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون، التي أكدت أن هناك الكثير من الإنجازات والخطط الإبداعية التي ستبصر النور قريباً في الهيئة.

وقالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم: إن «هناك الكثير من الإنجازات والخطط الإبداعية التي ستبصر النور قريباً في الهيئة. إنها لحظة مليئة بالإلهام أن نحتفل اليوم بمرور 50 عاماً على بدء والدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عمله المتفاني في خدمة الوطن، فمن مدرسته تعلمنا وفي ظل رؤيته وقيادته نرفع دائماً سقف طموحنا».

وأشادت بالإنجازات التي حققتها الهيئة خلال مسيرتها، والتي تعددت بين دعم الفنانين الناشئين، وإطلاق موسم دبي الفني بكامل مكوناته، بالإضافة إلى تقديم الدعم والرعاية لمبادرة دبي العالمية. وأضافت: «استثمرنا في دعم القطاع الثقافي، لأهميته في بناء مجتمع قوي تشكل فيه ثقافة التنوّع والانفتاح منطلقاً لعملنا بالتوازي مع حفظ التراث المادي والمعنوي لدولة الإمارات. وفي هذا السياق يحق لنا أن نفخر بإنجازنا لمتحف الاتحاد، وما يحمله من رمزية لمواطني دولة الإمارات والمقيمين، ولا يسعني هنا سوى التعبير عن سعادتي بإنجازات فريق العمل في الهيئة على كل ما تم تحقيقه في العقد الماضي».

وتابعت سموها: «لدينا هدف أساسي واحد هو سعادة أهل دبي، وكل ما نقوم به يجب أن يقربنا إلى تحقيق هذا الهدف، إنها أيضاً مسؤولية كبيرة على عاتقنا أن نعمل جاهدين لتأخذ دبي المكانة التي تستحقها كرائدة على الخريطة الثقافية الدولية إلى جانب جميع الصناعات الأخرى، وأتمنى منكم جميعاً العمل بشكل جماعي كفريق واحد وبهدف واحد، وأشجعكم على إطلاق العنان لإبداعاتكم والدفع بإمكاناتكم لتحقيق هذه الرؤية وإنجاز الكثير من النجاحات لتكون دبي الأولى دائماً وأخيراً، وأود أن أنتهز هذه الفرصة لأعاهد والدي وقائدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بلسانكم جميعاً، على المحافظة على المبادئ والأسس الثمانية في كل ما نقوم به، لتعزيز دور الثقافة في رفع اسم دبي ودولة الإمارات لأعلى المراتب في المحافل الدولية».

وتزين الحفل بأوبريت «رحلة الإبداع» الذي كتب كلماته شاعر الوطن علي الخوار والمستشار في الهيئة ظاعن شاهين، واصطحب الأوبريت الحضور من خلال النص الغنائي إلى رحلة عبر الزمن، تحمل الومضات والإضاءات على السنوات الـ10 لمسيرة الهيئة.

ورسم الأوبريت في اللوحة الأولى إنجازات الهيئة، وجسدت اللوحة الثانية الأمل وفتح القلوب والعقول للإبداع، ليؤكد في اللوحة الثالثة على الجوانب الإبداعية في دبي. أما اللوحة الأخيرة فأبرزت رؤى الفارس الذي يقف وراء إنجازات دبي، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

من جهته، قال المدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون، سعيد النابودة، لـ«الإمارات اليوم» إن «استراتيجية الهيئة (2021) لا تعنى بالهيئة على نحو خاص، بل تعنى بمدينة دبي ككل، والقطاعات الثقافية، والهدف تعزيز القطاعات الموجودة وأخذها للصناعات الإبداعية، وهذا التغيير سيحقق الفرق من خلال تمكين الفنانين من الاستمرار بمجالهم».

وأضاف أن «دبي للثقافة» خلال السنوات المقبلة ستركز على اكتشاف المواهب من طاولات الدراسة ومن ثم الأخذ بهم للتسلح بالعلم والثقافة، والتخصص الذي يريدونه.

من جانبه، قال الشاعر علي الخوار لـ«الإمارات اليوم»: إن «الأوبريت يحمل العديد من الأفكار، ويسرد إنجازات الهيئة على مدى 10 سنوات».

وعن التحضير لأغنيات الأوبريت، أفاد بأنه استغرق ما يقارب شهرين، وتم التسجيل بين الإمارات ومصر، لافتاً إلى أن الألحان وضعها عادل عبدالله، والتوزيع الموسيقي لأحمد بن رضوان، أما الغناء فكان لكورال مجموعة الوطن.


نائب رئيس الهيئة:

«يحق لنا أن نفخر بإنجازنا لمتحف الاتحاد، وما يحمله من رمزية للمواطنين والمقيمين».

«لدينا هدف أساسي واحد هو سعادة أهل دبي، وكل ما ننجزه يقربنا إلى تحقيقه».

 

العويس: مستقبل أكثر إشراقاً

قال رئيس مجلس إدارة «دبي للثقافة»، عبدالرحمن بن محمد العويس: «حفلت السنوات العشر الأولى من عمر الهيئة بالعطاء والأداء الحكومي المتميز، إذ حرصنا على انطلاق مختلف أنشطتنا وفعالياتنا من ثوابتنا الوطنية الراسخة، والتأكيد على التزامها بالمبادئ الثمانية للحكم الرشيد التي أعلن عنها صاحب السمو أخيراً، في مقدمتها انتماؤها الوطني لقواعد الاتحاد الذي أرسى أركانه الآباء المؤسسون، ودعم تنوع اقتصادنا الوطني، لاسيما أننا نسعى دائماً إلى استحداث أنشطة قائمة على المعرفة، واحتضان المواهب المبدعة في مجالاتنا، بما يضمن مستقبلاً أكثر إشراقًا لأجيال الغد، والعمل وفق محاورها لتكون دبي مدينة لأفراد ممكنين وسعداء، يعربون بفخر عن انتمائهم إليها، والتماهي مع نسيجها المتنوع القائم على قيم التسامح ومعاني المحبة والسلام».

عهد الولاء

وقّعت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون، على هامش حفل الهيئة بعيدها العاشر، عهد الولاء للمبادئ الثمانية و«وثيقة الخمسين» التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، مؤخراً.

طباعة