روبي ويليامز يخوض معركته ضد «العادة القاتلة» بالتلوين

كشف تقرير إخباري، أمس، أن المغني البريطاني الشهير، روبي ويليامز، يلجأ إلى «التلوين»، كوسيلة لتساعده على تشتيت تركيزه في التدخين، في إطار المعركة التي يخوضها للإقلاع عنه. وأفاد موقع «كونتاكت ميوزيك» الإلكتروني، المعني بأخبار المشاهير، بأن ويليامز (44 عاماً)، مصمم على الإقلاع عن عادة التدخين، وأنه يجد في تلوين الصور المرسومة مسبقاً، وسيلة تساعده على التقليل من رغبته في التدخين، لأنه يجد شيئاً يركز فيه، ويبعد تفكيره عن التدخين.

وقال ويليامز في بث فيديو مباشر له عبر «إنستغرام»: «أقوم ببعض التلوين فقط، وهو أمر جيد، لأنني حصلت على شيء لأركز عليه»، مضيفاً: «كما أن الفن جيد لذهني».

ويجد ويليامز - وهو أب لثلاثة أبناء من زوجته الممثلة الأميركية آيدا فيلد، هم تيدي (ستة أعوام)، وتشارلتون (أربعة أعوام)، وكوكو (أربعة أشهر)، صعوبة في الإقلاع عن «العادة القاتلة»، كما أنه يُصاب بنوبات هلع نتيجة لذلك.

وكان ويليامز قد تخلى في البداية عن التدخين عند ولادة تيدي، لكنه عاد لتدخين ما يصل إلى 40 سيجارة في اليوم الواحد في عام 2016.

 

طباعة