9 جزر جاذبة للسيّاح

جنّات الطبيعة المخفيّة وسط مياه الإمارات

زايا نوراي تقع في مياه الخليج العربي وتمتاز بطبيعة خلّابة. أرشيفية

تعدّ دولة الإمارات من الدول الغنية بالجزر، التي تختلف مساحاتها وتتنوّع طبيعتها، وتتفاوت في الأهمية التاريخية والاقتصادية، ويوجد بعض الجزر في مواجهة الشريط الساحلي، وبعضها باتجاه موازٍ له، وتشكل هذه اللآلئ عقداً جميلاً يطوق جِيدها، ومنها نحو 200 جزيرة تجذب السيّاح معظم أوقات العام.

1 جزيرة القمر

تقع جزيرة القمر على بُعد ميل تقريباً قبالة سواحل دبي، وسميت بهذا الاسم لأنها هلالية الشكل، وهي وجهة مفضلة للراغبين في خوض المغامرات بعيداً عن زحمة المدن والحياة الصاخبة، باعتبارها متنفّساً للزوار، وهي عبارة عن تلة مرتفعة، وجزيرة صناعية تقام فيها سباقات الزوارق الشراعية، ونشاطات بحرية منها صيد الأسماك.

2 جزيرة اللؤلؤة

من الوجهات السياحية في الإمارات، خصوصاً في مدينة أبوظبي، وهي جزيرة صناعية تجذب السياح بشواطئها وكثبانها الرملية، ومناطقها الخضراء، وتحوي بحيرتين صناعيتين، إلى جانب عدد من المطاعم والمقاهي.

وتقع الجزيرة قبالة ساحل جزيرة أبوظبي، وتبلغ مساحتها نحو 10 كيلومترات مربعة، وخُصصت للمشروعات السياحية الحديثة في أبوظبي، نظراً لطبيعتها الجميلة التي تمتاز بتلالها وأشجار النخيل والبحيرات والزراعات التجميلية.

3 جزيرة القرش

تقع في مدينة خورفكان على الساحل الشرقي للدولة، ويفضلها هواة الغطس، كما يمكن التمتع بشمسها الساطعة ورمالها.

وتتميز هذه الجزيرة الصخرية بشاطئ رملي جميل، وتنوّع فريد للحياة المائية، وتعد بقعة مثالية للسباحة والاستمتاع بحمامات الشمس، وتتوافر فيها قوارب صغيرة للتجول، وأكواخ للإيجار على الشاطئ، ومعدات الغطس والزعانف والأقنعة، ويمكن لمراكز الغوص المحلية تنظيم رحلات يومية إليها، وتأجير معدات للغواصين.

4 جزر العالم

هي مجموعة جزر صناعية تأخذ شكل قارات العالم، وعددها 300 جزيرة صغيرة، وتبلغ مساحة الجزيرة الواحدة من 250 ألفاً إلى 900 ألف قدم مربعة، وتراوح المسافة بين كل جزيرة وأخرى بين 50 و100 متر، ويبلغ طولها مجتمعة نحو تسعة كيلومترات، وعرضها ستة كيلومترات، وتضم هذه الجزر جميعها جزيرة بيضاوية مجوفة من الداخل، تم تقسيمها إلى بيوت خاصة فخمة، ومنتجعات تقدم كل الخدمات للسيّاح، الذين ينتقلون إليها جواً وبحراً، وتبعد أربعة كيلومترات عن شاطئ الجميرا، ويتاح من مينائها التّمتع بمنظر برج العرب، ومشاهدة العديد من المناظر الطبيعية الخلابة.

5 جزيرة الياسات

تعدّ محمية الياسات البحرية في أبوظبي من المواقع البيئية المميزة بشعابها المرجانية والأعشاب البحرية والشواطئ الرملية، فضلاً عن أهميتها التاريخية والثقافية.

وأعلنت منطقة الياسات محمية بحرية بإنشاء أول حيد صناعي حول الجزيرة لزراعة المرجان، وتجميع الأنواع المختلفة من الأسماك لإعادة الحياة إلى أعماق البحر.

6 جزيرة السينية

من أكبر الجزر السياحية، وتبلغ مساحتها 90 كيلومتراً مربعاً، وهي مقصد للراغبين في شراء الأسماك والسياحة، وتربتها خصبة وتكثر فيها الغزلان، وهي ذات طبيعة خضراء تجتذب أعداداً من الطيور والغزلان البرية.

وتقع الجزيرة على بعد كيلومتر شرق مدينة أم القيوين، ويفصل بينهما خور أم القيوين، ويبلغ طولها نحو ثمانية كيلومترات، وأقصى عرض لها أربعة كيلومترات، وتنمو فيها أشجار القرم والغاف ونباتات سطحية، وهي محمية طبيعية بها العديد من الحيوانات البرية، كما تضم 65 موقعاً أثرياً تتنوع ما بين القبور والبقايا البنائية والتلال الصدفية والأبراج.

7 جزيرة المايا

تعدّ أحدث جزيرة في إمارة أبوظبي، ومن أفضل الوجهات السياحية الساحلية، حيث تشهد إقبالاً كثيفاً من الزوار، وهي جزيرة صغيرة تمتاز بالهدوء، ما يجعل زوارها يشعرون بالراحة والاسترخاء بعيداً عن صخب المدينة، كما أن طبيعتها ساحرة وتمتاز بشواطئها الجذابة ورمالها الذهبية، وتبعد عن جزيرة السعديات نحو 12 دقيقة.

8 جزيرة بوطينة

من المحميات الطبيعية الواقعة أقصى جنوب الخليج العربي، وتبعد عن أبوظبي نحو 130 كيلومتراً من الناحية الغربية، وهي جزء غير منفصل من محمية مروح للمحيط الحيوي، واقترحت لتكون من عجائب الدنيا السبع، لما تتميز به من حياة بحرية وكائنات حية، وتمتاز بالهدوء ودرجات الحرارة المرتفعة، وتنمو فيها بعض النباتات والأشجار، كما تتميز بالشعاب المرجانية، وتعيش فيها سلاحف منقار الصقر المهددة بخطر الانقراض.

9 جزيرة زايا نوراي

تقع في مياه الخليج العربي، وتمتد إلى الشرق من ساحل مدينة أبوظبي، في الشمال الشرقي وسط المدينة، وتبلغ مساحتها نحو 306 آلاف متر مربع، وتمتاز بطبيعة خلابة، وسُميت باسم «زايا» نسبة إلى الشركة التي طوّرتها، وتضم فندقاً و32 فيلا فندقية، وخمسة أماكن لتناول الأطعمة والمشروبات.

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة