بدأ بتزويج ابنتيه في حفل بسيط بـ «عزبة العائلة»

«الحلامي» يدعو إلى إلغاء الأعراس المكلفة ونبذ العادات الدخيلة

صورة

 

قدَّم المواطن محمد معيوف الحلامي مبادرة اجتماعية فريدة تسهم في تيسير عملية الزواج، من خلال تزويج ابنته في مراسم خالية من الترف والمبالغة في المصروفات، لإيمانه بأن «على كل مواطن أن يبادر بنفسه ليكون مثالاً للآخرين».

وقد بادر والد العروس، محمد معيوف الحلامي، بتخفيف التكاليف المادية على أهل العريسين، وألغى حفل زواج ابنته الثانية واكتفى بكتب الكتاب «الملجة»، حيث قام بدعوة الأقارب والأصدقاء إلى أمسية عشاء بسيطة للرجال، في عزبة العائلة، بمنطقة المرموم، وحفل منزلي آخر للنساء.

وقال الحلامي لـ«الإمارات اليوم»: «باتت الأعراس التقليدية البسيطة شبه منقرضة، كما أصبح البعض يتبع عادات دخيلة علينا كإماراتيين في حفلات الأعراس، ما ينتج عنها ديون طائلة لا تسبب سوى الضيق المادي، وهذا ما لا نريده، لأن مهمتي أنا والأهالي هي التسهيل على أبنائنا وبناتنا، وليس التعسير».

وأوضح الحلامي أن فكرته «لم تلقَ القبول في بادئ الأمر، فقد عارضت نساء العائلة هذه الفكرة، وتحديداً العروس، لأنها أرادت حفل زفاف أسوةً بمثيلاتها من الفتيات»، ولكن بعد جلوسه مع ابنته، والمشاورة بخصوص القروض، وهدر الكم الكبير من المال في سبيل أمسية عابرة، اقتنعت ابنته بحفل منزلي صغير، «لأن ثمة أشياء ذات أولوية وتستحق الالتفات إليها أكثر من المظاهر».

وذكر الحلامي أن «استقرار الحياة الزوجية هو ما يجب أن يعتلي قائمة أولويات المقبلين على الزواج، وليس مظاهر الترف التي لا داعي لها»، مضيفاً أن «تكاليف الزواج أصبحت لا تحتمل، لكونها متعبة على المدى الطويل، حيث يقضي الزوجان سنوات طويلة بعد الزواج في سداد فاتورة ليلة العمر»، وبيّن الحلامي أن الشباب هم أعمدة الوطن، ومن واجب الأهالي توفير الدعم اللازم لهم، كما لفت إلى أجور صالات الأعراس التي تبلغ 300 ألف درهم لليلة الواحدة على أقل تقدير، حيث طالب القائمين على تلك الصالات بخفض أسعارها، وذهب أبعد من ذلك حين طالب الأهالي بـ«إلغاء حفلات الأعراس، والاكتفاء بأمسية عشاء».

يذكر أن هذه المبادرة ليست الأولى في عائلة الحلامي، حيث طبَّق الفكرة ذاتها قبل سنوات في زواج ابنته البكر، ما أسهم في توفير مبالغ مالية وفيرة استفاد منها الطرفان في أساسيات حياتهما الزوجية.

وعقد المواطن حميد أحمد بالشاعر الهلي، قرانه مساء الخميس الفائت، على كريمة محمد معيوف الحلامي، في عزبة العائلة بمنطقة المرموم، بحضور أقارب وأصدقاء العائلتين.

مبادرة للتيسير على الشباب، والحدّ من المبالغة في المصروفات.

طباعة