مسابقات وجلسات قرائية

«لغتي» تستقطب محبي العربية الصغار في مهرجان انعكاس

تسعى «لغتي» إلى التواصل مع أكبر شريحة من الأطفال وتشجيعهم على إجادة لغة الضاد وإتقان مهاراتها. من المصدر

تشارك مبادرة لغتي، المبادرة التعليمية الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية لأطفال وطلاب مدارس الشارقة، في مهرجان انعكاس، الذي تنظمه وتستضيفه القصباء الوجهة السياحية والترفيهية.

وتأتي هذه المشاركة في إطار سعي «لغتي» إلى التواصل مع أكبر شريحة من الأطفال والأسر، وتعريفهم بالجهود التي تبذلها في تعليم اللغة العربية للأجيال الصاعدة، وتشجيعهم على إجادة لغة الضاد وإتقان مهاراتها والإلمام بقواعدها في الكتابة والقراءة والنطق، حيث تحرص المبادرة على تعزيز حضورها في شتى الفعاليات والمهرجان الثقافية في دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وإمارة الشارقة بشكل خاص.

وتنظم المبادرة خلال مشاركتها في المهرجان سلسلة من الورش التفاعلية التي تستهدف زوار المهرجان الصغار، حيث نظمت أول من أمس، وتحت عنوان «بالعربي أحلى» ورش عمل تفاعلية، قدمتها هيا القاسم، مؤلفة قصص أطفال ضمنت قراءات قصصية وتدريبات إبداعية حول فنون القصة القصيرة.

كما تنظم لغتي مسابقات في اللغة العربية، يقدمها الإعلامي ومقدم برامج الأطفال علي بن كمال، وتتضمن مجموعة من الأنشطة والتدريبات، التي سيخوضها الأطفال المشاركون بالاعتماد على برنامج «حروف»، الذي تخصصه المبادرة، لتعليم اللغة العربية للأطفال.

وحول هذه المشاركة قالت مدير مبادرة «لغتي» بدرية آل علي: «نستهدف في مبادرة لغتي الأطفال وطلبة المدارس الحكومية في إمارة الشارقة من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الخامس، حيث نخصص في كل عام صفاً دراسياً جديداً، ونحن الآن بصدد تنفيذ المرحلة الرابعة من المبادرة التي تضم 2568 طالباً وطالبة، من مرحلة الصف الثالث الابتدائي، و235 معلماً ومعلمة، و48 مدرسة، الذين سيتم تسليمهم أجهزة لوحية مخصصة لتعليم اللغة العربية».

وأضافت آل علي: «على الرغم من أن المبادرة تتوجه لطلبة المدارس الحكومية فإننا نتبنّى رؤية أوسع وأشمل، نسعى من خلالها إلى التواصل مع طلبة المدارس الخاصة في الشارقة، ولتحقيق هذا الهدف نحرص دائماً على المشاركة في الفعاليات والمحافل الثقافية التي تجمعنا بالفئات التي نستهدفها، ومن هنا تأتي مشاركتنا في مهرجان انعكاس، الذي ننظم خلاله عدداً من الفعاليات والمسابقات والورش التدريبية المخصصة للصغار».

طباعة