السفير الإماراتي: «زايد أحبَّ مصر فأحبَّه المصريون»

15ألف شاب وفتاة شاركوا في «ماراثون زايد» بمصر

صورة

شارك نحو 15 ألف شاب وفتاة، من مختلف محافظات مصر، في النسخة الخامسة لماراثون زايد الخيري، أول من أمس، بمحافظة الإسماعيلية بجمهورية مصر العربية، وخصّص ريعه لدعم مستشفى شفاء الأورمان لعلاج مرضى السرطان في صعيد مصر، وكذلك مستشفى الجذام، أحد المستشفيات التي تدعمها مؤسسة مصر الخير.

وفي ختام فعاليات الحدث الرياضي الخيري، أعلنت اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري، أن النسخة السادسة من الماراثون التي ستستضيفها مصر أيضاً، سيخصص ريعها لدعم أصحاب الهمم.

وشهد فعاليات الماراثون، سفير الدولة لدى جمهورية مصر العربية جمعة مبارك الجنيبي، ووزير الشباب والرياضة المصري الدكتور أشرف صبحي، ووزير قطاع الأعمال المصري هشام توفيق، ومحافظ الإسماعيلية اللواء حمدي عثمان، ومدير عام جمعية الأورمان اللواء ممدوح شعبان، ورئيس اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري الفريق محمد هلال الكعبي، ورئيسة النسخة الخامسة للماراثون أمل بوشلاح.

وقال الجنيبي إن ماراثون زايد الخيري جاء بناء على التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، النابعة من اهتمام سموه الكبير بدعم المبادرات الإنسانية كافة.

وأكد عمق العلاقات بين الإمارات العربية المتحدة، وجمهورية مصر العربية الشقيقة، مضيفاً أن التعاون في مجالي الرياضة والعمل الإنساني والخيري يندرج ضمن ما يجمع البلدين من علاقات متميزة وقيم إنسانية وحضارية مشتركة، خصوصاً في ظل الاهتمام الكبير والدعم اللامحدود الذي يوليه قادة دولة الإمارات العربية المتحدة للمبادرات الخيرية والإنسانية.

ونوّه الجنيبي بالمكانة التي حظيت بها مصر في قلب المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أحب مصر، فأحبه المصريون.

وأشاد بالاهتمام والحرص غير المسبوق من كل الجهات والمسؤولين المصريين، لإنجاح هذا الماراثون الذي يتواكب مع نهاية «عام زايد 2018»، والذي استطاع أيضاً خلال دوراته الأربع السابقة أن يعكس المكانة المتميزة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في قلوب وعقول أبناء الشعب المصري الشقيق.

من جانبه، أعرب وزير الشباب والرياضة المصري عن سعادته بنجاح التنظيم، مؤكداً أن الرياضة تعتبر من أهم المجالات التي تسهم في التنمية، والمشاركة المجتمعية، حيث يرسم هذا الحدث السعادة والبهجة على كل وجوه المستفيدين منه.

وأعلن الفريق محمد هلال الكعبي، أن النسخة السادسة من الماراثون ستكون في مصر أيضاً، وستكون لدعم أصحاب الهمم، مقدماً الشكر والتقدير للحكومة المصرية ووزارة الشباب والرياضة، على الجهود المبذولة في تنفيذ الماراثون في نسخته الخامسة، وكذا الشركات المتبرعة للماراثون كعمل إنساني خيري.

وأسفر السباق عن فوز الكينيان جيمني كيدج وخيلبي أكسومي على التوالي بالمركزين الأول والثاني، بينما جاء أحمد صابر في المركز الثالث، واحتل اللاعبون أحمد شمروخ، ومحمد حمد الله، وسيد مرزوق، وسلامة مصطفى، وأحمد سالم، ويوسف سيد، وحسن مرزوق، المراكز من الرابع حتى الـ10 على الترتيب.. كما تم تكريم أصغر طفل من أصحاب الهمم، وعمره ست سنوات.


علاقات متميزة، وقيم إنسانية وحضارية مشتركة تجمع البلدين.

طباعة