ارتفاع معدل الرحلات النيلية والبالون الطائر

الأقصر وجارتها تشهدان انتعاشة سياحية

الانتعاشة تتزامن مع عودة الرحلات النيلية الطويلة بين مدينتي القاهرة وأسوان. أرشيفية

أفاد مسؤول سياحي مصري، بأن محافظتي الأقصر وأسوان في جنوب البلاد، تشهدان انتعاشة سياحية، وصفها بأنها «الأفضل» منذ عام 2010.

وقال عضو لجنة التسويق السياحى في الأقصر، محمد عثمان، أمس، إن «ذلك تزامن مع عودة الرحلات النيلية الطويلة بين مدينتي القاهرة وأسوان، بجانب ارتفاع معدل رحلات البالون الطائر (المنطاد) في مدينة الأقصر لتصل إلى 25 رحلة يومياً تقل مئات السياح، الذين يقبلون على تلك الرحلات للاستمتاع برؤية معابد المدينة وآثارها الفرعونية من ارتفاع عالٍ».

وأضاف أن «الموسم السياحي الشتوي فى الأقصر بدا مبشراً جداً ومختلفاً من حيث تنوع المنتج السياحي، وارتفاع مستوى الإنفاق لدى السياح الوافدين، بجانب عودة السياح الإيطاليين والفرنسيين، وظهور سوق جديدة هي السوق السياحية الكورية».

ورأى عثمان أن حالة الانتعاش السياحي في قطاع السياحة الثقافية في الأقصر وجارتها مدينة أسوان، وانتعاش معدل الرحلات النيلية بين المدينتين، دفع بالعاملين في القطاع السياحى إلى التفكير في ضرورة إعادة النظر في البنية التحتية السياحية، ليتمكن القطاع من استيعاب معدلات النمو في حركة السياحة الوافدة، بعد فترة تراجع تجاوزت ثماني سنوات.

ودعا إلى أن يكون انطلاق أول أيام العام الميلادي الجديد من قلب معبد الأقصر، الذي يجمع بين جنباته آثار ثلاث حضارات هي: الإسلامية والقبطية والفرعونية، وذلك بهدف جذب الأنظار إلى قطاع السياحة الثقافية في مصر.

وتشهد المزارات الأثرية والسياحية في الأقصر وأسوان حالة من الاستنفار الأمني، الذي يستهدف تأمين الاحتفال بفترة الأعياد ورأس السنة الميلادية الجديدة.

وأعلن محافظ الأقصر، المستشار مصطفى الهم، ومحافظ أسوان، اللواء أحمد إبراهيم، حالة الاستنفار القصوى بين مختلف القطاعات الخدمية بالمحافظتين، لرفع مستوى المرافق والخدمات بمختلف المناطق السياحية والمزارات الأثرية خلال فترة الأعياد ورأس السنة.

25

رحلة يومياً بـ«المنطاد» تشهدها الأقصر في الموسم الشتوي.

طباعة