الدنمارك: تدمير غواصة كانت مسرحاً لجريمة

ذكرت شرطة الدنمارك، أمس، أنها دمرت غواصة بناها مخترع، كانت مسرحاً لجريمة قتل الصحافية السويدية، كيم وول، في عام 2017.

وكانت المحكمة العليا بشرق الدنمارك قد أكدت في سبتمبر الماضي، عقوبة بالسجن مدى الحياة ضد المخترع، بيتر مادسن، الذي صمم الغواصة «يو.سي.3 ناوتيلوس».

وقال بريان بيلينغ، من شرطة كوبنهاغن، لصحيفة «إكسترا بلاديت» اليومية، «لقد قطّعت (الغواصة) ودمّرت في الموقع الموجودة فيه». وكجزء من الحكم، أمرت المحكمة بتدمير الغواصة التي يبلغ طولها 18 متراً، والتي دشنت في عام 2008.

وكانت آخر مرة شوهدت فيها الصحافية وول مساء 10 من أغسطس 2017، على متن غواصة مادسن، لدى مغادرتها ميناء كوبنهاغن. وبعد ذلك، عثر عليها مقطوعة الرأس، وكذلك على أجزاء أخرى من جسدها في خليج بالقرب من كوبنهاغن.

ونفى مادسن، (47 عاماً)، قتل الصحافية، لكنه اعترف بتقطيع جسدها وإلقائها في مياه البحر في أغسطس 2017. وقال لمحكمة أقل درجة، إن وول توفيت جراء إصابتها بالاختناق على متن الغواصة. وكانت وول (30 عاماً) تخطط لكتابة مقال حول مادسن وغواصته وتجاربه مع الصواريخ، ومنافسته مع مجموعة أخرى من الباحثين الدنماركيين في مجال الصواريخ.

 

طباعة