معرض يستعيد أمجاد «الطبيعة الصامتة» مع لوحات بوتيرو

أعمال بوتيرو تعرض في مجموعة من المتاحف العالمية. من المصدر

يستضيف كاستوت غاليري دبي، في منطقة القوز بدبي، معرضاً لفن «الطبيعة الصامتة»، يضم لوحات زيتية ورسوماً مائية للفنان العالمي الكولومبي فرناندو بوتيرو، حتى 10 دبي - الإمارات اليومبراير المقبل.

ورسمت هذه الأعمال الفنية، التي تعرض للمرة الأولى، وتعود لمجموعة الفنان المبدع الخاصة، بين عامي 1980 و2018.

ومن خلال 30 من الأعمال الفنية، التي ترمز بأسرها إلى «الطبيعة الصامتة»، وتمثل الزهور والفاكهة والأشياء والآلات الموسيقية والمشاهد الرائعة للحظات اليومية، يثمّن فرناندو بوتيرو لوحات الفن القديم، الذي درسه عندما كان طالباً يافعاً في أوروبا، خلال حقبة الخمسينات من القرن الماضي.

يشار إلى أن فرناندو بوتيرو ولد عام 1932 في ميدلين بكولومبيا، وتميز بأسلوبه الخاص في الرسم. ونظم أول معرض لأعماله الفنية عام 1970 بألمانيا، إذ تمت استضافتها في متاحف بادن بادن وبرلين ودوسلدروف وهامبورغ.

كما تعرض أعمال بوتيرو الفنية في مجموعة من المتاحف الشهيرة، في مختلف أنحاء العالم.

 

طباعة