البدانة مسؤولة عن كثير من حالات الإصابة بالسرطان

أشارت دراسة حديثة إلى أن زيادة وزن الجسم مسؤولة عن نحو 4% من جميع حالات السرطان في العالم، ونسبة كبيرة من الأورام الخبيثة التي شخصت في البلدان النامية.

وقال الباحثون في دورية «سي.إيه.. إيه كانسر جورنال فور كلينيكانز»، إنه اعتباراً من 2012، كانت زيادة الوزن مسؤولة عن 544 ألفاً و300 حالة سرطان شخصت سنوياً في جميع أنحاء العالم. وفي حين مثل الأفراد الذين يعانون زيادة الوزن والبدانة نسبة 1% فقط من حالات السرطان في البلدان منخفضة الدخل، فقد شكلوا من 7 - 8% من حالات السرطان التي شخصت في بعض الدول الغربية ذات الدخل المرتفع وفي بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقالت هيوانا سونغ التي قادت فريق الدراسة، وهي من جمعية السرطان الأميركية في أتلانتا: «لا يعرف كثيرون عن علاقة زيادة الوزن بالسرطان».

وأضافت أن «محاولة الحصول على وزن صحي والمحافظة عليه أمر مهم، وقد يقلل من خطر الإصابة بالسرطان». وذكر الباحثون أن نسبة الأشخاص الذين يعانون زيادة الوزن والبدانة زادت في جميع أنحاء العالم منذ السبعينات.

ويرتبط الوزن الزائد والسمنة ارتباطاً وثيقاً بزيادة مخاطر الإصابة بنحو 13 نوعاً من الأورام، هي سرطان الثدي والقولون والمستقيم والرحم والمريء والمرارة والكلى والكبد والمبيض والبنكرياس والمعدة والغدة الدرقية والمخ والحبل الشوكي وخلايا الدم.

وفي الآونة الأخيرة ربطت بعض الأبحاث بين زيادة الوزن ومخاطر الإصابة بأورام البروستاتا، وكذلك سرطان الفم والحلق.

 

طباعة