مصر: تعامد الشمس على معبد الكرنك في الأقصر

تعامدت أشعة الشمس، صباح أمس، فوق معبد الكرنك الفرعوني المشهور، في شرق مدينة الأقصر التاريخية بصعيد مصر، وتسللت أشعتها الذهبية لتضيء داخل المعبد، الذي يعد من أكبر دور العبادة بالعالم على مر التاريخ.

وجرت عملية التعامد على وقع أنغام وعروض فرق الفنون والفولكلور الشعبي، وبحضور مئات من السياح وكبار المسؤولين في محافظة الأقصر، التي تضم بين جنباتها مئات المقابر وعشرات المعابد التي شيدها ملوك وملكات ونبلاء ونبيلات مصر القديمة.

وتأتى ظاهرة تعامد الشمس على معبد الكرنك، ضمن مجموعة من الظواهر الفلكية التي رصدها فريق مصري، برئاسة الدكتور أحمد عوض، الباحث المتخصص برصد تلك الظواهر داخل المعابد والمقاصير المصرية القديمة، بموافقة من اللجنة الدائمة بالمجلس الأعلى للآثار المصرية، على مدار ثلاث سنوات مضت.

ومن بين تلك الظواهر التي رصدها عوض وفريقه البحثي، ظاهرتان سنويتان لتعامد الشمس في كل من معابد كلابشة وجبل السلسلة وإدفو في محافظة أسوان، وظاهرتان لتعامد الشمس في معبد دندرة بمحافظة قنا، وظاهرة لتعامد الشمس على معبد هيبس ومعبد دير الحجر في محافظة الوادي الجديد، وظاهرة شمسية بمنطقة أهرامات الجيزة، لكن وبحسب الفريق البحثى لـ«عوض» فإن تعامد الشمس على معبد أبوسمبل في شهري فبراير وأكتوبر من كل عام، تظل الحدث الأبرز من بين الظواهر الفلكية التي تشهدها معابد مصر القديمة.

 

طباعة