إقبال لافت على «ذاكرة الوطن» في «زايد التراثي»

يستمع معاليه إلى شرح عن شجرة آل نهيان

تستقطب منصة «ذاكرة الوطن» التي يشارك بها الأرشيف الوطني في مهرجان الشيخ زايد التراثي كبار الشخصيات والمسؤولين من داخل الدولة وخارجها بجانب عدد كبير من الزوار، وتعد المنصة ركناً أساسياً في المهرجان، وتجذب مقتنيات منصة ذاكرة الوطن التي توثق جوانب من تاريخ الإمارات وتراثها الزوار الذين يبدون إعجابهم بالتقنيات المتطورة التي تعرض بها المنصة مقتنياتها. وقد شهدت منصة «ذاكرة الوطن» في الأسبوع الأول من مهرجان الشيخ زايد التراثي 2018 المقام بمنطقة الوثبة في أبوظبي إقبالاً كبيراً من ضيوف المهرجان وزواره.

وقام حمد عبدالرحمن المدفع، أمين عام شؤون المجلس الأعلى للاتحاد رئيس مجلس إدارة الأرشيف الوطني، يرافقه جمعة الرميثي، عضو مجلس إدارة الأرشيف الوطني رئيس اللجنة التنفيذية، بزيارة منصة «ذاكرة الوطن». وأشاد المدفع بالوسائل الحديثة التي يعرض بها الأرشيف الوطني لجمهوره تاريخ الإمارات ومراحل تطورها، ويطلعهم على الوثائق والصور التاريخية والأفلام الوثائقية.

وأضاف: «بذلك يؤدي الأرشيف الوطني الدور الذي أكد عليه سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس الأرشيف الوطني، في إطلاع الأجيال على سيرة الشيخ زايد ومآثره التي ستظل خالدة في وجدان أبناء شعبه، وقد أرسى قواعد الدولة على المحبة والسلام والتسامح، وعزز التلاحم الوطني بين أبناء الوطن». وأضاف المدفع: «يتوّج الأرشيف الوطني جهوده وإنجازاته في (عام زايد) بما يقدمه الآن في منصة ذاكرة الوطن بمهرجان الشيخ زايد التراثي، وعبر مشاركته هذه يفتح صفحات مهمة من تاريخ القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مفعمة بمبادئه الوطنية ومآثره الحميدة، أمام الأجيال، فيرسخ في نفوسهم هويتهم الوطنية، ويعزز انتماءهم لدولة الإمارات وولاءهم لقيادتها الحكيمة».

طباعة