زوار معرض «زايد» في بيروت: «حكيم العرب» ترك إنجازات بكل محفل

«المعرض» شهد إقبالاً لافتاً. وام

اختتمت سفارة الدولة في بيروت، أخيراً، معرض صور يستعرض مسيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في بيت بيروت - السوديكو، أقيم برعاية رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري.

وشهد المعرض إقبالاً من طلبة المدارس والجامعات وشخصيات وحشود شعبية، تعرفت إلى مراحل حياة المغفور له الشيخ زايد، والدور الذي اضطلع به «حكيم العرب» في توحيد الإمارات، وإرساء أسس الاتحاد، الذي بات اليوم نموذجاً فريداً من نوعه حول العالم.

وتعرف الزوار إلى مميزات كل إمارة من الإمارات السبع، وأبرز معالمها التراثية والسياحية، خلال تجولهم في المعرض الذي ضم 100 صورة تؤرخ لحقبة مشرقة في تاريخ الإمارات، وتتزامن مع مئوية المغفور له الشيخ زايد.

وركزت كلمات الحضور على الصفات القيادية، التي تمتع بها الشيخ زايد، والمساعي الكبيرة التي قام بها من أجل مساعدة لبنان واللبنانيين، خصوصاً أنه كان - طيب الله ثراه - يوصف بـ«حكيم العرب»، وترك آثاراً وإنجازات في كل محفل ومكان. يشار إلى أن سفير الدولة لدى الجمهورية اللبنانية، حمد سعيد سلطان الشامسي؛ افتتح المعرض بحضور وزير الثقافة اللبناني غطاس الخوري، ممثلاً عن الرئيس الحريري، ووزير الدفاع يعقوب الصراف، ووزير الإعلام ملحم الرياشي، ووزير الدولة لشؤون النازحين معين المرعبي، وعدد من المسؤولين اللبنانيين، وشخصيات دبلوماسية وإعلامية وثقافية وأكاديمية.

 

طباعة