القرار أحدث تأثيراً بيئياً واضحاً خلال أشهر

حظر استخدام الأكياس البلاستيكية بمتاجر أسترالية

مكبات النفايات تعج بكميات هائلة من النفايات البلاستيكية. من المصدر

أظهرت تقارير لصحيفة «الغارديان» أن قرار حظر الأكياس البلاستيكية الذي أعلنت عنه أكبر سلسلتين من المتاجر في أستراليا «وولوورث» و«كولز» قبل نحو ثلاثة أشهر، أدى إلى انخفاض الاستهلاك الإجمالي للبلاد للأكياس البلاستيكية بنسبة 80%.

لكن لم يلقَ هذا القرار قبولاً لدى الشعب الأسترالي الذي واجهه باحتجاج شعبي عند إعلانه الصيف الماضي. ولم تجرِ الأمور بسلاسة في البداية، إذ عزا متجر «وولوورث» انخفاض مبيعاته إلى هذا القرار، بينما عدل متجر «كولز» عن تطبيق القرار مؤقتاً ليغيّره لاحقاً، ويستقر على تحديد أسعار رمزية مقابل استخدام الأكياس البلاستيكية.

ووفقاً للرابطة الوطنية الأسترالية لتجارة التجزئة فإن «قرار حظر الأكياس البلاستيكية أحدث تأثيراً بيئياً واضحاً بعد أشهر قليلة فقط، وقدّر فرق استهلاك الأكياس البلاستيكية خلال هذه الفترة بنحو 1.5 مليار كيس».

وقال ديفيد ستاوت، المتحدث باسم الرابطة، في لقاء له مع صحيفة «الغارديان»: «سيصبح لزاماً على كل من يقدم بضاعة معلبة تحمّل مسؤولية ما يقدمه. أظن أننا سنواجه ضغوطاً أكبر حتى نصبح أكثر وعياً وإدراكاً لما نستهلكه».

ويتزايد الضغط على العالم لحثه على ضرورة الحد من استخدام البلاستيك، إذ تعج مكبات النفايات والمحيطات بكميات هائلة من النفايات البلاستيكية المصنعة من النفط الخام والتي قد يستغرق تحللها قروناً عدة، في الوقت الذي أثبت متجرا «كولز» و«وولوورث» أن التغييرات البسيطة يمكن أن تساعد في القضاء على تلك المشكلة.

وصوّت الاتحاد الأوروبي في شهر أكتوبر الماضي على قرار حظر البلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة بشكل نهائي بحلول عام 2021، ومازال القانون بحاجة إلى إقرار الدول الأعضاء والموافقة عليه.


80 %

انخفاضاً في

الاستهلاك الإجمالي

لأستراليا من الأكياس

البلاستيكية خلال 3

أشهر.

طباعة