علماء يطوّرون تكنولوجيا لقاحات قابلة للتعديل لمكافحة الأوبئة

يعتزم تحالف عالمي، يهدف إلى مكافحة الأوبئة، استثمار ما يصل إلى 8.4 ملايين دولار، لتطوير تكنولوجيا لإنتاج لقاحات صناعية قابلة للتعديل، لتناسب كل مرض على حدة، بما يسمح بمكافحة العديد من البكتيريا والفيروسات مثل الإنفلونزا والإيبولا وداء الكلب (السعار).

ويهدف الاتفاق بين «تحالف ابتكارات الاستعداد للأوبئة» وفريق من العلماء من «إمبريال كوليدج» في العاصمة البريطانية لندن، إلى تطوير «منصة لقاحات»، تستخدم تقنية تمكن الحمض النووي الريبوزي، الذي يمثل الجينوم في سلالة من الفيروسات، ويسمح لها بالاستنساخ والتكاثر، من تعزيز قدراته، وتعرف هذه التقنية اختصاراً باسم «إس.إيه/‏‏ آر.إن.إيه».

ويستخدم نظام «منصة اللقاحات» المكوّنات الأساسية ذاتها، ثم يمكن تعديله للتحصين من أمراض مختلفة، من خلال إضافة تسلسل جيني جديد من المرض المستهدف الوقاية منه.

ويأمل العلماء في البدء إجراء تجارب على الحيوانات في المعمل أوائل العام المقبل، ثم التحول إلى تجارب سريرية مبكرة على البشر خلال عامين.

 

طباعة