حسين الجسمي.. أول فنان عربي يغني في «أعياد الميلاد» بـ«الفاتيكان»

يشارك الفنان الإماراتي الدكتور حسين الجسمي «السفير فوق العادة للنوايا الحسنة» كأول فنان عربي، في حفل «أعياد الميلاد» الخيري السنوي في نسخته الـ26 بـ«الفاتيكان»، يوم السبت المقبل، بمشاركة مجموعة من النجوم العالميين.

وتأتي مشاركة الفنان الإماراتي ترسيخاً لقيم التسامح والاعتدال، وبهدف استمرار عملية خلق قنوات للتواصل مع الشعوب كافة، والتي تنتهجها دولة الإمارات في سياستها.

وقال الجسمي: «يسعدني المساهمة دائماً في الأعمال الخيرية من أجل زرع وتوفير بيئة هدفها الحياة الكريمة والاحترام والمساواه والسلام، وهي القيم التي تربينا عليها نحن أبناء الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في دولة الإمارات، الحاضنة لقيم التسامح والاعتدال وتقبل الآخرين، حتى أصبحنا نلقب بين الشعوب بأبناء زايد الخير»، مستشهداً بمقولة الشيخ زايد: «أن التسامح واجب، وديننا دين رحمة وتسامح وتفاهم وتقارب بين البشر».

وأكد الجسمي أن قيادة الإمارات تعزّز قيم التسامح، حتى أصبحت الدولة عاصمة عالمية تلتقي فيها حضارات الشرق والغرب، لترسيخ السلام والتقارب بين الشعوب كافة، لافتاً إلى أن الإمارات أول دولة تنشىء وزارة باسم «وزارة التسامح».

وتأتي مشاركة الجسمي في الحفل برفقة فرقة «الأوركسترا الكبرى» تحت إدارة المايسترو العالمي ريناتو سيريو، وسيتم تسجيل الحفل وعرضه ليلة «الكريسماس» من خلال القناة الإيطالية الخامسة، وعبر قنوات عدة في جميع أنحاء العالم.
 

 

طباعة